06:44 18 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    على بعد نحو 130 كيلومترا عن العاصمة المصرية، القاهرة، تقع محمية وادي الريان الطبيعية، التي تضم بعض المعالم الأثرية التي تعود لملايين السنين.

    ضمن المحمية مساحات شاسعة من الكثبان الرملية، التي تحولت إلى أهم مقصد لراغبي رياضة التزلج على الرمال، خاصة لما تتمتع به المحمية من معالم كثيرة أخرى إلى جانب التزلج على الرمال.

    الفيوم إحدى المحافظات المصرية التي تجمع بين خصائص مصر الطبيعية، حيث تقع بها بحيرة مالحة وهي بحيرة قارون، وبحيرات عذبة بوادي الريان، إضافة إلى المساحات الزراعية والجبلية، وكان يطلق عليها مصر الصغرى.

    وشهدت رياضة التزلج على الرمال السنوات الأخيرة إقبالا كبيرا من محبي الرياضة داخل المحافظة وخارجها ومن الدول الأخرى أيضا، خاصة في ظل توافر العوامل التي تساعد على التخييم والبقاء في المحمية أو تنظيم الرحلات لمدة يوم واحد.

    خيم في صحراء الفيوم  - مصر
    © AP Photo / Nariman El-Mofty
    خيم في صحراء الفيوم - مصر

    في البداية يقول أحمد دياب أحد منظمي رحلات "السفاري" في الفيوم، إن منطقة كثبان وادي الريان أصبحت من أشهر المناطق التي تنظم  فيها رياضة التزلج على الرمال، ومنها "الماجيك ليك"، و"قصور العرب"، وتمتاز الرمال في الكثبان بنعومتها حتى أن البعض يتدحرج من أعلى إلى أسفل دون أي أدوات إثر نعومة الرمال.

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك"، أوضح دياب أن الزائرين للمرة الأولى يتم تدريبهم في البداية على كيفية الوقوف على "البوردة " وعدم خشية الوقوع خاصة أن نعومة الرمال لا تسبب أي أثار حال السقوط.

    وتتراوح الارتفاعات الموجودة في كثبان وادي الريان بالفيوم، ما بين 8 إلى 50 مترا، فيما تمتد عمليات التزلج لعشرات الأمتار عبر منحدرات طولية.

    لافتا إلى أن تحديد الارتفاعات يتوقف على طبيعة الفوج ما أن كان يضم بعض الأطفال، أو  يقتصر على الكبار.

    وقال دياب إن التزلج في البحيرة المسحورة ذات خصوصية خاصة أنها توجد بها عمليات التزلج على الرمال والسباحة في مياهها، وهي ذات الارتفاع الأكبر بالنسبة للكثبان الرملية، حيث تبلغ بعض النقاط فيها نحو 40 مترا.

    البحيرة المسحورة وغرود مويلح...أشهر أماكن للتزبق على الرمال
    © Photo / Ahmad Diab
    "البحيرة المسحورة" و"غرود مويلح"...أشهر أماكن للتزبق على الرمال

    ومن جانبه يقول محمود فرج أحد سكان القرى القريبة من المحمية، إن البحيرة المسحورة ترجع تسميتها بهذا الاسم لأن مياهها تغير ألوانها، وفقا لضوء الشمس.

    أما المناطق الأطول في مسافات التزلج هما "قصور العرب وصمويل"، وينظم فيها بعض حفلات العشاء البدوية حسب طلب الفوج.

    وتتميز المنطقة بالعديد من المزارات منها "وادي الحيتان، جبل مدورة، البحيرات، جبل المنفردة، وادي البطيخ"، وهي كلها مناطق داخل المحمية الطبيعية بوادي الريان.

    هيكل عظمي لحوت في وادي الحيتان في الفيوم - مصر
    © AFP 2019 / KHALED DESOUKI
    هيكل عظمي لحوت في وادي الحيتان في الفيوم - مصر

    فيما يقول عتمان محمد منظم رحلات في وادي الريان بالفيوم والواحات البحرية، إن رياضة التزلج على الرمال تشهد انتعاشا في السنوات الأخيرة خاصة في فصل الشتاء.

    ويوضح في حديثه لـ"سبوتنيك"، الأربعاء أن "قصور العرب"، "غرود مويلح"، هي المناطق الأشهر في وادي الريان، وكذلك "البحيرة المسحورة"، وتعود تسميتها إلى أنها كانت مختفية وراء أحد الجبال ولم تكتشف إلا مؤخرا.

    ويوضح أن الارتفاعات الرملية تصل إلى 50 مترا في بعض المناطق، فيما يجرى التخييم في منطقة قصور العرب وهي الأنسب للمبيت فيها.

    وادي البطيخ

    وهي إحدى المزارات السياحية وتعود تسميتها نظرا لوجود بعض المعامل الجيولوجية القديمة على شكل البطيخ، كما يبلغ طول الكهف الموجود بالمنطقة نحو 16 مترا، ويعد من أهم المزارات، خاصة أن الوفود التي تقوم برياضة التزلج على الرمال تقوم برحلة كاملة للمحمية.

    جبل المدورة

    هو عبارة عن هضبة عالية على شكل دائرة يقابلها بالطرف الآخر 3 هضاب قريبة الشبه بالأهرامات، وينساب الماء بينها على شكل لسان من البحيرة ويجد أسفل الجبل شاطئ بطول نحو 500 متر، ويمتاز بأنه مظلل بظل الجبل، وتقع بالقرب من البحيرة السفلى.

    شلال في مدينة الفيوم - مصر
    © AFP 2019 / KHALED DESOUKI
    شلال في مدينة الفيوم - مصر

    وتنتشر الكثبان الرملية في بصرة بصورة كبيرة، أبرزها منطقة بحر الرمال العظيم قرب واحة سيوة، ومنطقة القطانية بالواحات البحرية، وكثبان الصفراء وهدودة في سيناء .

    ويقول عبدالله من محافظة القاهرة، أنه زار المحمية الطبيعية في وقت سابق، وأن رمال المحمية مميزة بدرجة عالية، خاصة أن المحمية تجمع بين الكثير من الخصائص الطبيعية، وأن جميع من زاروا المحمية وقاموا بعمليات التزلج قرروا العودة إليها مرة أخرى.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار السياحة في مصر, أخبار السياحة, الفيوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik