04:58 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    زورق تابع لقوات الحرس الثوري الإيراني قرب مضيق هرمز

    مصدر في الخارجية الكويتية ينفي إبلاغ إيران بالموافقة على مبادرة هرمز للسلام

    © REUTERS / WANA NEWS AGENCY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية إن الكويت لم تبلغ إيران موافقتها على المبادرة التي اقترحها الرئيس الإيراني حسن روحاني للسلام في منطقة الخليج، التي أطلق عليها "مبادرة هرمز للسلام".

    وأكد المصدر لـ"الجريدة" الكويتية أن المشاورات في هذا الشأن لاتزال قائمة، وأنه حتى الآن لم يتبلور موقف محدد من هذه المبادرة، مرجحاً أن يتم الرد النهائي عليها خلال القمة الخليجية التي ستعقد في الرياض خلال ديسمبر المقبل.

    فيما قال مصدر في الرئاسة الإيرانية لـ"الجريدة"، إن الكويت وافقت على المبادرة بعد أسبوع من تسلمها رسالة روحاني، مضيفا أن قطر أبلغت طهران الأسبوع الماضي موافقتها، بينما من المقرر أن يزور وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي الأسبوع المقبل إيران لإبلاغها موافقة السلطنة.

    أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أن "إيران دعت كل دول المنطقة للمشاركة في مبادرة هرمز للسلام".

    وقال موسوي، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين: "دعونا كل دول المنطقة للمشاركة في مبادرة هرمز للسلام ونرفض التدخلات الأجنبية في شؤون دول المنطقة"، وذلك حسب وكالة "إسنا" الإيرانية.

    واستطرد قائلا: "آمل أن تلقى مبادرة السلام الإيرانية ردا إیجابیا من دول المنطقة، وعلى حد علمي فإن مسؤولي ثلاث دول قد ردوا علی رسالة الرئيس حسن روحاني حول المبادرة وربما تدرسها دول أخرى".

    وكانت إيران وجهت أول رسالة رسمية مكتوبة إلى السعودية والبحرين عبر الكويت، عرضت فيها مشروعها لتأمين الملاحة في مضيق هرمز وخطتها لتحقيق السلام مع جميع جيرانها في المنطقة، كما أكد خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي، أن بلاده نقلت رسالة من إيران إلى السعودية والبحرين بشأن السلام في منطقة الخليج.

    انظر أيضا:

    هولندا تشارك في البعثة البحرية التي تقودها فرنسا في مضيق هرمز
    انطلاق مناورات إيرانية تحاكي الدفاع عن الخليج ومضيق هرمز
    الجيش الإيراني ينفذ مناورات تحاكي الدفاع عن الخليج ومضيق هرمز
    الكلمات الدلالية:
    حسن روحاني, إيران, الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik