16:35 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    ندّدت الجزائر بشدة في بيان لوزارة الخارجية اليوم الخميس، بمصادقة البرلمان الأوروبي على لائحة حول الوضع السياسي في الجزائر، ندد فيها النواب بما وصفوه بانتهاكات في حقوق الإنسان واعتقالات تعسفية، وتضييق على الحريات.

    الجزائر- سبوتنيك. نددت وزارة الخارجية الجزائرية بالنقاش الذي جرى في البرلمان الأوروبي حول الوضع السياسي في البلاد، على بعد أسبوعين من موعد الرئاسيات، وجاء على لسان الخارجية أنه و"بإيعاز من مجموعة من النواب متعددي المشارب وفاقدي الانسجام، منح البرلمان الأوروبي نفسه، بكل جسارة ووقاحة، حرية الحكم على المسار السياسي الراهن في بلادنا في الوقت الذي يستعد فيه الجزائريون لانتخاب رئيس جديد للجمهورية بكل ديمقراطية وشفافية".

    وأضاف البيان أن البرلمان الأوروبي "أكد باستجابته هذه لإيعاز هؤلاء البرلمانيين المحرضين، أنه يعمل بشكل مفضوح للترويج لأجندة الفوضى المقصودة التي سبق للأسف تنفيذها في العديد من الدول الشقيقة".

    كما لمحت الجزائر إلى إمكانية مراجعة علاقتها مع المؤسسات الأوروبية "الجزائر تحتفظ لنفسها بالحق في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع المؤسسات الأوروبية".

    وفي ذات الصدد أكدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية فيديريكا موغيريني اليوم الخميس على "احترام الاتحاد الأوروبي الكامل" لسيادة واستقلال الجزائر "البلد الجار وكذا الشريك السياسي والاقتصادي".

    وأشعلت مصادقة البرلمان الأوروبي يوم الخميس في ستراسبورغ على لائحة حول الوضع السياسي في الجزائر، الساحة السياسية في البلاد، حيث نددت مختلف التشكيلات السياسية، المترشحين الخمسة للرئاسيات المقبلة، وكذا القيادة العليا للجيش الشعبي الوطني، بما وصفوه بالتدخل السافر في الشأن الداخلي الجزائري.

    انظر أيضا:

    رئيس الأركان الجزائري يعلن "إفشال مؤامرة ومخطط دنيء" استهدف البلاد
    البرلمان الأوروبي ينتقد وضعية حقوق الإنسان في الجزائر
    خبير: إصلاح قطاع المحروقات في الجزائر قد يهدد جذب المستثمرين الأجانب
    الجزائر... أول محاكمة علنية للمتهمين في قضايا الفساد الكبرى الإثنين المقبل
    ماذا قال رئيس الأركان الجزائري عن "المسيرات الداعمة للانتخابات والجيش"
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان الأوروبي, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik