13:23 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 120
    تابعنا عبر

    أطلق عدد من السوريين حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ردا على الأسعار التي تضعها بعض الصفحات الإلكترونية لأسعار الصرف في البلاد.

    وكان عدد من السوريين قد أطلق حملة على مواقع التواصل من أجل دعم الليرة السورية وخاصة في الفترة الأخيرة التي ازدادت فيها حدة تدخل المضاربين والمواقع الإلكترونية التي تضع أسعارا لسعر الصرف وفق ما تحدده هي وليس كما يحدده السوق، وتقوم برفع سعر الصرف مستغلة بعض العوامل مثل الأزمة اللبنانية التي فعلا أثرت على المعروض من الدولار في السوق ما ساهم في ارتفاع الطلب عليه التي استغلتها هذه المواقع لتقوم بنشر أسعار متضخمة بهدف المضاربة وإيذاء الاقتصاد السوري.

    وبعد انعقاد مؤتمر اقتصادي أمس في دمشق لتوعية المواطن السوري لعدم الانجرار خلف التطبيقات التي تنشر سعرا وهميا للدولار أمام الليرة، تواصلت إذاعة "سبوتنيك" مباشرة مع مدير حملة "كلنا يعني كلنا" السيد عامر ديب، مدير التسويق والإعلام في عدة شركات سورية، الذي أكد أن المؤتمر جاء في إطار دعم للحملة والمساهمة ليس فقط في خفض سعر الدولار بل أيضا لبحث التعاون مع التجار والصناعيين لخفض أسعار البضائع والسلع الأساسية ودعم المؤسسات الحكومية لتحسين الجودة.

    وأدت الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى انخفاض سعر الدولار بمقدار 150 ليرة إذ افتتح عند 950 ليرة وأغلق عند 800 ليرة للدولار الواحد.

    وشكر المعنيون "سبوتنيك" على دعمها ومساهمتها في التسويق الاقتصادي (الماركيتينغ) الذي أدى بدوره إلى تعزيز قيمة الليرة السورية.

    يذكر أن خبراء أكدوا لوكالة "سبوتنيك" أن موقع "سيريا ستوك" وصفحاته على "فيسبوك" مثل "الأسهم السورية" و"تطبيقات أسعار الصرف في سوريا" هو موقع مدار من الخارج ويضارب بهدف الإضرار بالليرة السورية والاقتصاد السوري، ويشير الخبراء إلى أن الموقع يستغل العوامل المؤثرة على الأرض من أجل دفع السعر صعودا وبالتالي يلعب التأثير المعنوي دورا سلبيا.

    انظر أيضا:

    "صفحات مدارة خارجيا تضارب بالليرة"... المركزي السوري يعلق وخبراء يكشفون من ورائها
    رجل أعمال سوري لـ"سبوتنيك": تراجع سعر الليرة آني... ولأعدائنا أذناب في مفاصل اقتصادنا...فيديو
    صحيفة: الليرة السورية ترتفع قليلا خلال يوم واحد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook