12:08 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المهندس محمد السباعي المتحدث الرسمي باسم وزارة الري المصري، إن الاجتماع الأخير الخاص بسد النهضة، تناول القضايا العالقة والتشاور حول قواعد ملء وتشغيل السد، مؤكدا سعي مصر للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن.

    وفي مداخلة تلفزيونية نفى المتحدث إعلان إثيوبيا عزمها بدأ ملء السد، مشيرًا إلى أنه في نهاية الاجتماع الرابع سيكون تم الاتفاق على كل النقاط.

    اجتماع ثلاثي

    وأعرب عن أمله أن تكون المفاوضات تتقدم خاصة في ظل وجود بادرة حسن نوايا، مشيرًا أنه حال التوقيع على أي وثائق سيعلن عنها على الفور.

    وانتهى قبل أيام اجتماع وزراء الري لمصر وإثيوبيا والسودان بالاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات الفنية خلال الاجتماع الثالث المقرر عقده في الخرطوم يومي 21 و22 ديسمبر/كانون الأول الجاري، فيما تستضيف واشنطن الوزراء الثلاثة في الـ 9 من نفس الشهر.

    وبحسب بيان صادر عن وزارة الري المصرية، فقد انتهى اجتماع وزراء الري لمصر وإثيوبيا والسودان المنعقد في القاهرة يومي 2 و3 ديسمبر/كانون الأول.

    وأوضح البيان أن الاجتماع شهد استكمال مناقشات مخرجات الاجتماع الأول الذي عقد في أديس أبابا يومي 15 و16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في محاولة لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

    وأشار البيان إلى "رغبة الجانب المصري في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق التنسيق بين تشغيل كل من سد النهضة والسد العالي، في ضوء أهمية التوافق على آلية للتشغيل التنسيقي بين السدود، لاسيما وأنها آلية دولية متعارف عليها في إدارة أحواض الأنهار المشتركة".

    مشاروات ومناقشات فنية

    وأعلن البيان أنه سيتم "عقد اجتماع وزاري في واشنطن في 9 ديسمبر 2019، لتقييم نتائج الاجتماعين الأول والثاني، وما تم إحرازه في موقف المفاوضات بين الدول الثلاث".

    وأوضح البيان أن الاجتماع انتهى بالاتفاق على "استمرار المشاورات والمناقشات الفنية حول كافة المسائل الخلافية خلال الاجتماع الثالث، المقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة21-22 ديسمبر 2019".

    من جانبها أعلنت وزارة الري في السودان أن الوفد السوداني قدم "مقترحات بشأن الملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة والتي يمكن البناء عليها بمزيد من التفاصيل في اجتماع الخرطوم القادم"، بحسب بيان صدر مساء اليوم من وزارة الري السودانية.

    وأوضح البيان أن الاجتماع "ناقش عدد من التفاصيل الفنية المعقدة، فيما يلي أدنى تصريف يمكن تمريره خلف سد النهضة في حالة السنوات متوسطة الإيراد والسنوات شحيحة الإيراد (الجافة) التي تشبه سنوات الجفاف التي ضربت المنطقة في أواسط ثمانينيات القرن الماضي".

    تقريب وجهات النظر

    وأضاف البيان السوداني "تطرقت الوفود الثلاثة للاحتياطيات اللازمة من كل دولة للتعامل مع تعاقب السنوات الجافة قليلة الإيراد، بينما تقاربت وجهات النظر بين الدول الثلاث بشان ملء سد النهضة خلال السنوات المطيرة او متوسطة الايراد".

    وعقد يومي 15 و16 نوفمبر الماضي الاجتماع الأول لوزراء الري في مصر والسودان وأثيوبيا، في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وهو الاجتماع الأول من أربعة اجتماعات اتفق عليها في واشنطن، على أن يحضر ممثل للولايات المتحدة وممثل للبك الدولي بصفة مراقبين.

    وبدأت أثيوبيا في 2011 في إنشاء سد النهضة على النيل الأزرق بهدف توليد الكهرباء. وتخشى مصر من تأثير السد على حصتها البالغة 55.5 مليار متر مكعب، تحصل على أغلبها من النيل الأزرق.

    وكانت مصر قد أعلنت في وقت سابق وصول المفاوضات حول سد النهضة إلى طريف مسدود، قبل أن تتدخل واشنطن وتدعو وفودا من الدول الثلاث لمناقشة الأزمة في واشنطن في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

    انظر أيضا:

    مصر... بيان رسمي بشأن الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة
    السودان يطرح خيارين لتجاوز أزمة "سد النهضة"
    تطورات جديدة في "سد النهضة" تزامنا مع بدء جولة تفاوض بالقاهرة
    وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا: تقارب في وجهات النظر بشأن ملء سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    السودان, مصر, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik