19:55 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قال عبد العزيز خوجة، وزير الثقافة والإعلام السعودي الأسبق، إنه تعرض لمحاولة اغتيال عندما كان سفيرا في تركيا، كاشفا عن تفاصيل هذه العملية.

    وأشار خوجة خلال مشاركته في برنامج "في الصورة" على فضائية "روتانا خليجية"، إلى أن تركيا خلال حرب الخليج الأولى بين إيران والعراق كانت تعج بالمخابرات والجماعات المختلفة، لذلك كانت هناك أكثر من محاولة اغتيال في هذه الفترة على الأراضي التركية.

    ​وأكد الوزير السعودي الأسبق، أنه ليس الوحيد الذي تعرض لمحاولة اغتيال، إنما اغتيل وتعرض عدد من أفراد السفارة السعودية لمحاولة الاغتيال.

    وأضاف الوزير: "من بين الذي اغتيلوا بدم بارد السكرتير في السفارة عبد الغني بديوي، وكذلك تعرض الدبلوماسي بالسفارة عبد الرزاق كشميري وأسرته لمحاولة اغتيال، كما جرى تفجير سيارة المحلق العسكري بالسفارة وقتها".

    ​وقال الوزير خوجة إنه "تعرض أيضا لـ3 محاولات اغتيال عندما كان سفيرا في لبنان، منها عندما ورده اتصال عاجل من قبل الأمير مقرن (بن عبد العزيز) يخبره أن طائرة تنتظره في مطار بيروت، ووجهه بالعودة فورا إلى المملكة لورود معلومات مؤكدة أنه معرض للاغتيال".

    وأكد الوزير الأسبق على أن كل التحقيقات التي أجريت حول هذه المحاولات لم تؤد إلى شيء ولم تتوصل إلى هوية منفذي هذه الاغتيالات ولا من هم يقفون خلفها.

    انظر أيضا:

    الكشف عن وصية مسؤول قتل في حادث تحطم طائرة الأمير منصور بن مقرن
    بالفيديو... ابن سلمان يظهر مع الأمير مقرن في قصره بجدة
    قرار ملكي بشأن من قتلوا في طائرة الأمير منصور بن مقرن
    هؤلاء الأمراء قدموا العزاء للأمير مقرن بقصره في الرياض
    الكلمات الدلالية:
    علم السعودية, قصف السعودية, أمن السعودية, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook