17:04 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مسؤول مغربي بارز إن حكومة بلاده لم تُوقع على أي ترخيص يدخل في إطار هجرة الكفاءات المغربية نحو الخارج منذ سنة 2015.

    كشف محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني المغربي، أن حكومة بلاده لا يمكنها الموافقة على هجرة الأدمغة والكفاءات الوطنية إلى الخارج.

    ونقلت صحيفة "هسبريس"، مساء أمس الاثنين، أنه في الوقت الذي تزداد استمرار ظاهرة هجرة الأدمغة والكفاءات الوطنية المغربية إلى الخارج، فإن الوزير أمكراز أكد أنه على المستوى الرسمي لم يتم توقيع أي عقد يرخص للكفاءات المغربية بالهجرة نحو بلدان المهجر.

    وأمس الاثنين، أثناء جلسة لمجلس النواب المغربي، أقر وزير الشغل والإدماج المهني بوجود وكالات تقوم بتهجير الكفاءات المغربية نحو الخارج، مضيفا أن القطاع الحكومي الوصي على التشغيل يقوم بحملات تفتيش من أجل مراقبة وضبط هذا الموضوع.

    وأوضح أمكراز أن وزارته لديها اتفاقيات مع دول عديدة تعمل على الاستفادة من الكفاءات المغربية الموجودة في العالم، داعيا الجميع إلى مضاعفة مجهوداته من أجل التقليل من نزيف هجرة الكفاءات، وذلك في وقت حذر أعضاء من مجلس النواب المغربي من ارتفاع ظاهرة هجرة الأدمغة والكفاءات الوطنية إلى الخارج، مشيرا إلى أن المملكة من بين دول شمال إفريقيا التي لا تحتضن كفاءاتها الموجودة بالخارج.

    وكان وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربي قد كشف، في وقت سابق، أن أكثر من 600 مهندس يغادرون المغرب سنوياً في إطار هجرة الأدمغة.

    ويتوازى هجرة أدمغة المهندسين المغاربة مع هجرة الأطباء إلى الخارج أيضا، في ظل الظروف المزرية داخل المستشفيات، وقال برلمانيون إن دراسة أجريت على ثلاثة آلاف طبيب مغربي أظهرت أن نسبة 56 في المائة منهم أكدوا أن شروط عملهم غير موفقة ورواتبهم هزيلة جداً.

    انظر أيضا:

    بين السحرة والشعراء..."ساحة الفنا" أشهر معالم المدينة الحمراء في المغرب
    لماذا لم يلتق ملك المغرب مع بومبيو وما علاقة ذلك بإسرائيل؟
    فنانة مغربية: الجوائز ليست التقييم الوحيد… وتفاعل الجمهور جائزة كبيرة
    إلغاء المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية الأمريكي في المغرب... وتساؤلات حول العلاقة بإسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    مهندسين, أطباء, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik