13:45 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    721
    تابعنا عبر

    قال رئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم"، عبد الباري عطوان، إن قمة كوالالمبور الإسلامية تعكس حالة الانقسام الشديد جدا في أوساط الدول الإسلامية، وبأن هناك تنافسا شرسا بين معسكرين. 

    وأوضح عطوان لبرنامج "عالم سبوتنيك"، مساء اليوم، الجمعة، أن "أهم ما لمسته القمة الإسلامية أنها ألقت حجرا كبيرا في بركة العالم الإسلامي الراكدة، ما يطلق جرس الإنذار لدول عربية رئيسية بأنها قد تفقد تدريجيا قيادة العالم الإسلامي مع سياساتهم الأخيرة والتطبيع مع إسرائيل".

    وأضاف عطوان "وهو ما أدى إلى تراجع قيمة تلك الدول وتهميشها مع وجود دول إسلامية تريد حمل الراية، وهو في حد ذاته تطور مهم حققته قمة كوالالمبور".

    وكان رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، الذي تستضيف بلاده قمة لزعماء العالم الإسلامي قد أعرب عن أسفه لوضع الإسلام الحالي، ودافع عن القمة التي تجاهلتها المملكة العربية السعودية، وقوبلت بانتقادات تتهمها بأنها تقوض منظمة التعاون الإسلامي الأكبر حجماً.

    وبدت الانقسامات في العالم الإسلامي واضحة، إذ لم توفد سوى 20 دولة زعماء أو مندوبين إلى كوالالمبور لحضورها، رغم توجيه دعوات إلى جميع أعضاء منظمة التعاون الإسلامي الـ57.

    ومع رفض العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الحضور وانسحاب باكستان المتأخر، قال مهاتير إن القمة لا تستهدف أن تضع بديلا لمنظمة التعاون الإسلامي، ولكنها تهدف إلى أن تفهم لماذا صار الإسلام والمسلمون ودولهم "في حالة أزمة وبلا حول ولا قوة وغير جديرين بهذا الدين العظيم".

    انظر أيضا:

    بعد "قلق السعودية"... تصريحات ماليزية جديدة بشأن قمة كوالالمبور
    قمة كوالالمبور ... أجندات وهواجس
    الإمارات تعتذر لماليزيا عما حدث في كوالالمبور
    المنتدى القطري الماليزي ينطلق غدا تزامنا مع زيارة الشيخ تميم إلى كوالالمبور
    الكلمات الدلالية:
    الملك سلمان, السعودية, ماليزيا, العالم الإسلامي, كوالالمبور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook