19:03 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، جميع أطراف الصراع في ليبيا للتركيز على التهدئة والعودة إلى الحل السياسي الذي من شأنه أن يحقق السلام للشعب الليبي.

    وردا على سؤال بشأن التصريحات التركية بتقديم الدعم العسكري لحكومة فائز السراج في طرابلس، قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال لقاءه بالصحفيين في مقر الأمم المتحدة، إن "الموقف الأممي واضح وهو دعم الحل السياسي الذي يقود إلى تحقيق السلام للشعب الليبي".

    وأضاف: "ندعو كافة الأطراف، سواء كانوا المتصارعين على الأرض أو أولئك الذين لهم نفوذ على أولئك الذين يتقاتلون على الأرض، إلى التركيز على التهدئة".

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال في وقت سابق، اليوم الخميس، إن بلاده سترسل قوات إلى ليبيا بما أن طرابلس طلبت ذلك، وأنه سيعرض مشروع قانون لنشر القوات هناك على البرلمان، في يناير/ كانون الثاني المقبل.

    وأضاف أن "تركيا قدمت وستقدم كافة أنواع الدعم لحكومة طرابلس التي تقاتل ضد حفتر الانقلابي المدعوم من دول مختلفة بينها دول عربية".

    ووقع أردوغان، مذكرتي تفاهم مع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي. وأعلن أردوغان عن إمكانية إرسال الجيش التركي إلى ليبيا، إذا توجهت سلطاتها إلى أنقرة بمثل هذا الطلب.

    وتعاني ليبيا، منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011، انقساما حادا في مؤسسات الدولة بين الشرق، الذي يديره البرلمان بدعم من الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والغرب الذي تتمركز فيه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، والتي فشلت في الحصول على ثقة البرلمان.

    انظر أيضا:

    الجيش السوداني يرد على تصريحات أردوغان بشأن "المرتزقة" في ليبيا
    عقيلة صالح: حديث أردوغان عن وجود مليون تركي في ليبيا تبرير لاعتداء عسكري
    ليبيا... مجلس النواب يعلن عن إجراء جديد لوقف مذكرتي التفاهم بين حكومة الوفاق وتركيا
    حفتر يجتمع بقيادات جيشه ويصدر توصية بشأن العمليات العسكرية في ليبيا
    الكرملين: تدخل دول أخرى في ليبيا لن يساعد على حل النزاع
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, تركيا, طرابلس, ليبيا, الأمم المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook