21:59 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    382
    تابعنا عبر

    قال زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر إن الأزمة انتهت بين طهران وواشنطن، وذلك بعد خطاب ترامب، وخطاب إيران، داعيا الفصائل العراقية إلى التأني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال الصدر في بيان صادر اليوم الأربعاء إن:

    "هذه الأزمة قد انطوت، وخصوصا بعد خطاب ترامب، وخطاب الجمهورية الإسلامية"، مضيفا "الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد عن 15 يوما وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية".

    وتابع الصدر  "السعي الحثيث لإنهاء تواجد المحتل وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي، فإن صبرنا كاد أن ينفذ، لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق".

    وأضاف الصدر "أدعو الفصائل العراقية إلى التاني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين إلى حين استنفاذ جميع الطرق السياسية والبرلمانية والدولية".

    وشدد الصدر "أنصح بغلق كافة مقرات الحشد الشعبي، كي لا يكون هدفا للاستكبار العالمي وخصوصا إذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل في حل رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية".

    وكان الصدر دعا، الجمعة الماضية، مقاتلي "جيش المهدي" و"لواء اليوم الموعود" للجهوزية لحماية العراق، عقب ساعات من عملية أميركية أسفرت عن اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وقيادة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في بغداد.

    وقامت إيران فجر اليوم باستهداف قاعدة "عين الأسد" التي تتمركز فيها قوات لتحالف الدولي بقيادة الولايات المتّحدة لمكافحة "داعش" وذلك ردًا على استهداف واشنطن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني. وأعلن العراق، سقوط 22 صاروخا داخل أراضي البلاد دون خسائر ضمن صفوف القوات العراقية.

    وفيما أعلنت مصادر إيرانية عن مقتل حوالي 80 جندياً أميركيًا نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب سقوط أي ضحايا واقتصار الأضرار على الماديات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook