19:39 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن التدخلات الخارجية في ليبيا، سيكون لها أثر سلبي على كل المجهودات الرامية إلى إعادة الاستقرار بالبلاد.

    وأضاف بوريطة أن المغرب يستبعد الحل العسكري في ليبيا ويرى أن هو الحل السياسي الذي يأتي من الليبيين أنفسهم، كما حدث في الصخيرات بمصاحبة ومواكبة من المجتمع الدولي"، مشيرا إلى أن حل الأزمة الليبية "لا يمكن أن يكون من الخارج". بحسب موقع "نون" المغربي.

    وأوضح الوزير أن "ليبيا تحتاج معالجة رزينة ومسؤولة بعيدا عن كل المناورات واستغلال معاناة الشعب الليبي".

    وأشار إلى أن "المغرب يأسف لكون بعض الأطراف تجر الليبيين إلى أخذ مواقف والتزامات قانونية لا تخدم مصلحة الشعب الليبي، متسائلا عن مدى مطابقة هذه الالتزامات القانونية لمقتضيات اتفاق الصخيرات".

    وتابع "إننا نعتقد بأن هذه الالتزامات القانونية، وهذه المواقف السياسية، التي تجر بعض الأطراف الحكومة الليبية ومختلف الفصائل الليبية إليها، تخدم أجندات خارجية لا علاقة لها بمصالح الشعب الليبي ولا علاقة لها بما يريده سكان ليبيا من استقرار وسلام".

    وفي وقت سابق، أعربت المملكة المغربية، عن استغرابها لإقصائها من المؤتمر الذي سينعقد في العاصمة الألمانية برلين، غدا الأحد، حول ليبيا.

    وأكدت الخارجية المغربية في بيان أن "المملكة المغربية كانت دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية".

    وتستضيف برلين مؤتمرا حول ليبيا غدا، وذلك بعد المحادثات الليبية- الليبية التي جرت مؤخراً، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

    انظر أيضا:

    في ظل تحذيرات من أزمة كبرى... أين يقف المغرب بشأن الأزمة في ليبيا؟
    باحثة مغربية تفسر التحاق شباب عرب بالتنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق وليبيا
    المغرب يستضيف مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي حول ليبيا
    بعد المغرب... ليبيا تتأهب لمواجهة مرض مميت
    رئيسا مجلسي النواب والأعلى للدولة في ليبيا يبحثان تشكيل الرئاسي والحكومة بالمغرب
    الكلمات الدلالية:
    الأزمة الليبية, ليبيا, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook