23:39 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، إن"وثيقة الأخوة الإنسانية"، التي وقعها شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، قبل عام، تمثل دعوة عالمية للأخوة والتسامح.

    وكتب ابن زايد، على "تويتر"، اليوم الثلاثاء: "عام مضى على توقيع "وثيقة الأخوة الإنسانية"... دعوة عالمية مفعمة بالأمل انطلقت من أرض الإمارات لإحياء القيم الإنسانية التي تحض على التآخي والمحبة والتعاون والتسامح والتعايش بين بني البشر".

    وتابع: "جميعنا شركاء في نشر بذور الخير وبناء السلام العالمي، لتنعم به الأجيال كافة في هذه الحياة".

    وشهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي التوقيع على وثيقة "الأخوة الإنسانية" في ختام المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، من أجل السلام العالمي، قبل عام، بحضور بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر.

    وتضمنت الوثيقة "هدف الأديان الأول والأهم هو الإيمان بالله وعبادته، وحث جميع البشر على الإيمان بأن هذا الكون يعتمد على إله يحكمه، هو الخالق الذي أوجدنا بحكمة إلهية، وأعطانا هبة الحياة لنحافظ عليها، هبة لا يحق لأي إنسان أن ينزعها أو يهددها أو يتصرف بها كما يشاء، بل على الجميع المحافظة عليها منذ بدايتها وحتى نهايتها الطبيعية، لذا ندين كل الممارسات التي تهدد الحياة؛ كالإبادة الجماعية، والعمليات الإرهابية، والتهجير القسري، والمتاجرة بالأعضاء البشرية، والإجهاض، وما يطلق عليه الموت /اللا/ رحيم، والسياسات التي تشجعها".

    وأمر محمد بن زايد، عقب الزيارة، بتشييد "بيت العائلة الإبراهيمية" في أبوظبي، تخليدا لذكرى الزيارة التاريخية المشتركة للبابا فرنسيس والإمام أحمد الطيب.

    وكان هدف المؤتمر التصدي للتطرف الفكري وسلبياته وتعزيز العلاقات الإنسانية وإرساء قواعد جديدة لها بين أهل الأديان والعقائد المتعددة تقوم على احترام الاختلاف.

    انظر أيضا:

    بابا الفاتيكان يستعد لزيارة ثالث دولة عربية بعد مصر والإمارات (فيديو)
    قطر توجه "طلبا غريبا" إلى بابا الفاتيكان بشأن الإمارات
    قبل زيارته للإمارات... بابا الفاتيكان يطلب الصلاة من أجله
    ماذا غرد بابا الفاتيكان أثناء زيارته التاريخية للإمارات
    في عام التسامح العالمي... قمة تاريخية مع بابا الفاتيكان في الإمارات
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات, بابا الفاتيكان, أحمد الطيبي, محمد بن زايد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook