17:37 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 173
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم الخميس، أن جماعة "الإخوان المسلمين" ليس لديهم أخلاق سياسية أو إنسانية وإنما طباعهم العنف.

    وقال الأسد خلال مقابلة مع قناة "روسيا 24":

    "التقيت بشخصيات تنتمي للإخوان المسلمين من دول عديدة، واحد منهم من تركيا... هناك من كان من مصر... هناك من كان من فلسطين وغيرهم، الكل قام بالعمل نفسه، كان يقول كلاماً جميلاً جداً عن سورية أو عن علاقة شخصية معي، ولكن عندما تتغير الأمور هو ينقلب ضدك! هؤلاء هم الإخوان المسلمون، لا توجد لديهم أخلاق سياسية ولا أخلاق اجتماعية ولا أخلاق دينية. بالنسبة لهم الدين ليس خيراً وإنما عنف... هذا هو مبدؤهم، لذلك من الطبيعي أن يقوم أردوغان بما قام به طالما أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين. الانتهازية...عدم الوضوح...الكذب المستمر...هذا جزء من طباعهم".

    وأكد السيد الرئيس السوري أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يقاتل في سوريا إلى جانب الإرهابيين انطلاقا من أيديولوجيته الإخوانية، لذلك فهو غير قادر على أن يشرح للشعب التركي لماذا يرسل جنوده إلى سورية ويقتلون فيها، وأوضح الأسد أنه لا يوجد عداء بين الشعبين السوري والتركي وأن العلاقات تعود إلى طبيعتها بعد أن يتخلى أردوغان عن دعم الإرهاب، وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

    ولفت الأسد إلى أن معظم الدول العربية حافظت على علاقاتها مع سوريا ولكن بشكل غير معلن خوفا من الضغوط الغربية والأمريكية عليها أما بالنسبة للدول الأوروبية فإن سورية لا تضيع وقتها بالحديث عن الدور الأوروبي نظراً لارتباط السياسة الأوروبية بالسياسة الأمريكية وتبعيتها للسيد الأمريكي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook