08:49 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدر القضاء العراقي، مساء اليوم الجمعة، قرارا صارما بعد استهانة العديد من المواطنين بتطبيق حظر التجوال في العاصمة بغداد، وعموم محافظات الوسط، والجنوب، للوقاية من فيرورس كورونا المستجد، وتجنبا لتفشيه.

    وأعلن المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي، القاضي عبد الستار البيرقدار، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، تشديده على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين لتعليمات خلية الأزمة، موصيًا، بإلقاء القبض على كل من يخالف قرار حظر التجوال.

    وأكد البيرقدار، أن المجلس دعا الجهات الأمنية بكافة عناوينها إلى ضرورة تنفيذ إعمام مجلس القضاء الأعلى المؤرخ في 8 آذار/مارس الجاري، والذي نص على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يخالف تعليمات خلية الأزمة بالقبض على كل من يخالف حظر التجوال.

    وأضاف البيرقدار، كما ينص الإعمام على اعتقال كل من يستهين بخطر انتشار فيروس كورونا، وكل من يشجع الآخرين على الاستهانة بهذا الخطر.

    ونوه القاضي، المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي، إلى أن المجلس وجه قضاة التحقيق الخفر بتوقيف المخالفين للقانون، وإحالتهم للمحكمة المختصة لإجراء محاكمتهم وفق القانون.

    وناشدت خلية أزمة مواجهة فيروس "كورونا" في العراق، اليوم الجمعة، مراجع الدين والوجهاء والنخب الأكاديمية للتدخل العاجل وإيقاف حركة المواطنين "لأي ظرف كان"، معلنة أن العدد الكلي للإصابات المؤكدة بلغ 193 حالة في عموم العراق.

    وقال رئيس الخلية وزير الصحة جعفر علاوي في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، مع أعضاء الخلية: "نناشد المراجع الكرام والوجهاء والنخب الأكاديمية للتدخل العاجل لإيقاف حركة المواطنين لأي ظرف كان".

    وأضاف علاوي: "خلية الأزمة تشدد على الالتزام بالحظر الصحي"، مؤكدة أن "وزارة الصحة مازالت تبذل جهودا حثيثة في عمليات التعقيم والتطهير ونقدر جهود الإعلام الوطني لتوعيته المواطنين".

    وتابعت الخلية أن "العدد الكلي للإصابات المؤكدة بلغ 193 حالة".

    وتشهد العاصمة العراقية، بغداد، مراسم زيارة وفاة "الإمام الكاظم"، الإمام السابع عند الشيعة الإثنا عشرية، بتوافد أعداد مؤلف من الزائرين من مختلف محافظات الوسط، والجنوب، رغم الحظر الشامل للتجوال.

    ومنذ مطلع الأسبوع الماضي، توافد الزائرين نحو مدينة الكاظمية، شمالي العاصمة بغداد، حيث مرقد "الإمام الكاظم"، لإتمام الزيارة سيرا على الأقدام.

    وتوقفت الدراسة بشكل عام في العاصمة بغداد ومحافظات العراق، إثر تعطيل الدوام الرسمي وفرض حظر شامل للتجوال لاسيما في العاصمة بغداد.

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 آذار/ مارس الجاري، فيروس كورونا المستجد، وباء عالميا، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد المصابين بالفيروس جميع التوقعات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook