10:25 GMT03 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، اليوم الإثنين، أن بلاده تأمل في تراجع التدخل التركي في الشؤون الداخلية السورية كنتيجة للمفاوضات رفيعة المستوى بين روسيا وتركيا وإيران، مشيرًا إلى أن التدخل العسكري التركي في بلاده سيلقي بظلاله على السلم والأمن داخل تركيا نفسها.

    وقال المقداد، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، إن "موسكو وطهران أكدتا معارضتهما لوجود قوات أجنبية في سوريا، وأظهرتا التزامهما بمواجهة الإرهاب في سوريا، وذلك على العكس من أنقرة".

    وأردف قائلا: "تلك القضايا من المهم مناقشتها من أجل إقناع الجانب التركي أن تدخله وحماية المجموعات الإرهابية في سوريا لا يساعد تركيا، ولن يساعد سوريا".

    وعبّر نائب وزير الخارجية السوري عن أمله في أن تدرك الحكومة التركية أن تدخلها في الشؤون الداخلية السورية قد يكون له تبعات سلبية على أمن وسلام تركيا نفسها،

    "نأمل أن تكون الحكومة التركية مقتنعة بأن ما تقوم به في سوريا هو ضد مصالحها وأنه تحدي حقيقي للسلم والأمن في المنطقة، بل أيضًا للسلم والأمن في تركيا".

    والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره التركي رجب طيب أردوغان في أيلول/سبتمبر 2018 بمدينة سوتشي، وتوصلا لاتفاق حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب بجانب تسيير دوريات مشتركة بالمنطقة.

    وخلال عملية عسكرية للحكومة السورية في إدلب، في شباط/فبراير الماضي، بهدف استعادة مناطق تسيطر عليها هيئة تحرير الشام الإرهابية (المعروفة سابقا بجبهة النصرة، والمحظورة في روسيا)، قصفت القوات السورية نقطة مراقبة تركية ما أسفر عن مقتل 8 أفراد.

    وأعلنت أنقرة آنذاك أنها ردت بشن عدد من الهجمات ما أسفر عن "تحييد" المئات من الجنود السوريين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook