13:33 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    غلبت الدموع وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء "كورونا" بالبلاد.

    وبكى المكى أثناء حديثه عن انعكاسات عدم احترام المواطنين الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة لمجابهة انتشار الفيروس من بينها خرق الحجر الصحي الشامل وحظر التجوال.

    ​وقال الوزير إن الالتزام بالحجر الصحي العام هو ''قضية أمن قومي بامتياز''، مشددا على أن "الوضع بات خطيراً، خاصة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا مازال مصدر عدواها مجهولا".

    وقال الوزير عن دموعه: "إنها دموع القوة وليست دموع الضعف، وسيظل أعوان الصحة يعملون لآخر جهد".

    ​وأكد المكي أن الأسبوعين القادمين سيكونان على قدر كبير من الأهمية للسيطرة على تفشي هذا الوباء.

    وشدد على أن الاستهتار وعدم احترام الإجراءات الوقائية قد يكون سببا في فقدان أقارب وأحباء كان يمكن حمايتهم لو احترمت التوصيات".

    وحذر وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي، مساء أمس، في تدوينة على صفحته الخاصة على الفيسبوك من خسارة المعركة ضد وباء كورونا قائلا: "بدأنا نخسر ما بنيناه"، محملا في ذلك المسؤولية لسلوك "الانفلات" الذي انتهجه العديد سواء على مستوى تطبيق قواعد الحجر الصحي العام أو على مستوى امتناع من "ثبت لديهم الإصابة بالكورونا عن الذهاب إلى المستشفيات ومراكز الإقامة وبسبب عدم تعاونهم وتصريحهم بكل من خالطوهم وهو ما يهدد باحتمال انتشار سريع للمرض.

    وحتى مساء أمس الإثنين، سجلت تونس 596 إصابة، و22 وفاة، بينما وصل عدد المتعافين إلى 5 حالات.

    انظر أيضا:

    لماذا وضعت تونس صورة امرأة على عملتها... وما علاقة الأمر بأزمة كورونا؟
    الحكومة التونسية قد تضطر لفرض ضرائب استثنائية على الشركات بسبب كورونا
    فيروس كورونا يوحد التونسيين ويوقظ حسهم التضامني
    البرلمان التونسي يفوض صلاحياته للحكومة لمدة شهرين من أجل مواجهة كورونا
    الفخفاخ: تونس في مرحلة الذروة لانتشار فيروس كورونا
    تونس: أزمة كورونا تعمق معاناة الفئات الهشة
    بعد عملية تونس... كيف تستثمر الجماعات الإرهابية أزمة كورونا لتنفيذ عملياتها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook