22:30 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن قلقها إزاء تصاعد العنف تجاه المتظاهرين في لبنان وسط جائحة "كوفيد-19".

    جنيف-سبوتنيك.وقال المتحدث باسم المفوضية، روبرت كولفيل، خلال مؤتمر صحفي في جنيف، اليوم الجمعة: "نذكّر المسؤولين عن تطبيق القانون بأنهم ملزمون بالامتثال للقواعد والمعايير الدولية المتعلقة باستخدام القوة. كما نحث المتظاهرين على عدم اللجوء إلى العنف".

    ووفقاً للمفوضية السامية لحقوق الإنسان، أصيب ما لا يقل عن 77 مدنياً خلال الفترة من 26 إلى 30 أبريل/ نيسان وأفاد الجيش اللبناني أن 159 على الأقل من عناصره أصيبوا، و15 منهم في حالة حرجة.

    وأضاف كولفيل: "...استخدم الجيش اللبناني الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. وبحسب ما ورد استخدم المتظاهرون الغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية والمولوتوف وسلاسل الحديد والعصي الخشبية وأسلحة أخرى. كما تلقينا معلومات تفيد باستخدام القوة من قبل الجيش".

    وتصاعدت الاحتجاجات في لبنان من بضعة أيام اعتراضا على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

    وكان محتجون قد توجهوا إثر تشييع شاب قتل خلال مواجهات بين الجيش ومتظاهرين بمدينة طرابلس، إلى عدد من أحياء المدينة وقاموا بتحطيم وإحراق عدد من المصارف، احتجاجا على السياسات الاقتصادية والارتفاع الكبير في سعر صرف الدولار الأميركي وأسعار السلع الاستهلاكية.

    وتشهد مناطق لبنانية عدة احتجاجات متفرقة، يتخللها قطع للطرقات، بعدما تجاوز سعر صرف الدولار الأميركي في السوق الموازية حاجز 4000 ليرة لبنانية، وذلك للمرة الأولى في تاريخ البلاد برغم أن السعر الرسمي بحدود 1510 ليرات، فضلاً عن ارتفاع الفاتورة الاستهلاكية بشكل جنوني.

    انظر أيضا:

    طرابلس الشرارة... إلى أين ينزلق الوضع في لبنان
    أستاذ إعلام لـ"سبوتنيك": لبنان يعيش صراعا بين السعودية وتركيا
    حسان دياب: مشكلة لبنان هي الفساد وأنه دولة داخل الدولة
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الوضع الاقتصادي, مظاهرات, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook