10:08 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال السفير العراقي السابق الدكتور غازي فيصل، إن تعزيز العلاقات العراقية السعودية، يأتي في إطار توجه عام داخل النخب السياسية العراقية لإحداث توازن في العلاقات الخارجية العراقية مع دول الجوار التي مالت منذ العام 2003 نحو إيران سياسيا واقتصاديا.

    وأضاف في تصريح لـ"راديو سبوتنيك"، أن "هذا الشكل من الأحادية في العلاقات بين العراق وإيران، يعد خللا في العلاقات بين الدول وهو شكل من أشكال التبعية".

    وأشار فيصل إلى أن "المطلوب الآن عراقيا هو مواجهة الفساد المنتشر في البلاد بصور متعددة، فالعراق يعد ثاني أكثر البلدان فسادا عالميا، والانفتاح على بلدان الجوار مثل دول الخليج ومصر وغيرها وجلب استثمارات من تلك الدول أمر يحتاج جهد مواز في القضاء على الفساد".

    وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، خلال لقاءه نائب رئيس الوزراء العراقي علي علاوي، حرص بلادة على عودة سفيرها لدى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت، لترجمة رغبة المملكة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

    كما أكد بن فرحان "دعم المملكة للعراق بما يحقق أمنه واستقراره والتصدي للإرهاب".

    وأشار إلى أن "السعودية تحترم سيادة العراق ووحدة أراضيه بعيدا عن التدخلات الأجنبية".

    وفي السياق، قال نائب وزير الدفاع السعودي، خالد بن سلمان، إنه يتطلع أن يعود العراق أحد أعمدة العرب قويا ناهضا.

    انظر أيضا:

    وزير المالية العراقي يطالب الموظفين بالتضحية من أجل إعادة التوازن
    رئيس الوزراء العراقي يتسلم رسالة خطية من نظيره اللبناني
    خالد بن سلمان: نتطلع إلى أن يعود العراق أحد أعمدة العرب قويا ناهضا
    الكاظمي وماكرون يبحثان دور فرنسا في دعم العراق
    الكلمات الدلالية:
    علاقات, السعودية, أخبار العالم العربي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook