17:48 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    دعا الحزب "السوري القومي الاجتماعي" أبناء الشعب الفلسطيني إلى استنهاض الهمم والقيام بانتفاضة فلسطينية رابعة، بمؤازرة من القوى الفلسطينية كافة، وعلى أساس برنامج نضالي مرتكزه الكفاح المسلح ضد الاحتلال والعدوان.

    ورأى الحزب في بيان، اليوم الأحد، أن "الاعتداءات الوحشية على أبناء شعبنا في فلسطين المحتلة، وعمليات القتل والاعتقال التي تنفذها قوات الاحتلال اليهودي وقطعان المستوطنين نهج يتبعه العدو اليهودي - الصهيوني منذ احتلاله فلسطين، حيث ارتكب مئات المجازر بحق شعبنا، ونفذ آلاف عمليات القتل والاعتقال والاقتلاع".

    ولفت إلى أنه "خلال الايام القليلة الماضية، نفذت قوات الاحتلال والمستوطنين عشرات الاعتداءات في مناطق فلسطينية عديدة، واعتقال عدد من الشبان الفلسطينيين، وواضح أن التصعيد العدواني الإرهابي المرتفع الوتيرة، يندرج في سياق تنفيذ "وعد نتنياهو" بضم أجزاء من الضفة الغربية ونهر الأردن، الأمر الذي يجب التصدي له بكل وسائل القوة وعناصرها".

    وأضاف: "مخطط ضم أجزاء إضافية من الضفة الغربية ونهر الأردن إلى كيان الاحتلال الغاصب، يلقى دعما من الإدارة الأمريكية، لأنه الأساس في صفقة القرن المشؤومة لتصفية المسألة الفلسطينية، هذه الصفقة التى تعمل الولايات المتحدة الأمريكية لفرضها، بالاشتراك مع أنظمة التطبيع العربية، التي تفرض إيقاعها التطبيعي على ما يسمى جامعة الدول العربية، التي باتت فلسطين خارج نطاق اهتماماتها".

    وتابع البيان "أمام هذا التحدي البالغ الخطورة، الذي يتهدد المسألة الفلسطينية، لا يمكن الركون إلى المواقف الأوروبية الرافضة لمخطط الضم، لأن دول الاتحاد الأوروبي لم تتخذ بعد خطوات ملموسة تؤكد من خلالها فاعلية موقفها الرافض. لذلك ندعوها إلى ترجمة مواقفها إلى أفعال، بمواجهة المخطط الصهيوني، الذي ستترتب عليه تداعيات خطيرة جدا".

    واعتبر أن "قرار السلطة الفلسطينية، الانسحاب من الاتفاقيات والتفاهمات الموقعة مع الولايات المتحدة وكيان الاغتصاب الصهيوني، يصب في الاتجاه الصحيح وإن جاء متأخرا".

    ودعا السلطة الفلسطينية إلى "تنفيذ هذا القرار دون تردد، علما أن العدو لن يرتدع عن تنفيذ مخططاته، مما يحتم على القوى الفلسطينية كافة تنسيق جهودها لإعادة الاعتبار لخيار المقاومة والكفاح المسلح، بوصفه الخيار الأوحد والأنجح لردع العدو الصهيوني وإسقاط صفقة القرن وتحرير أرض فلسطين كل فلسطين".

    ورأى الحزب السوري القومي الاجتماعي أن "الموقف الأردني الواضح رفضا لمخطط الضم الصهيوني، يجب أن يعزز بإعلان واضح أيضا، ينهي اتفاق وادي عربة مع العدو، وذلك بموازاة تنسيق المواقف بين دول المشرق، تأسيسا للتعاون والتآزر والتعاضد في ما بينها، وإقامة مجلس تعاون مشرقي للتعاون الاقتصادي، يكون مقدمة لوحدة الموقف والسياسات على كل الصعد".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook