03:09 GMT10 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 416
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، إن بلاده حاولت اغتيال حسن نصر الله، الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، خلال حرب لبنان الثانية، في العام 2006.

    وأكد أولمرت في حوار مع موقع "إيلاف"، مساء أمس الخميس، أن نصر الله استطاع التملص من ضربات الجيش الإسرائيلي، وبأن بلاده نجحت في تدمير الضاحية الجنوبية لبيروت تدميرا كاملا، وكانت رسالة واضحة لحزب الله. 

    وحول استهداف بلاده للقائد السابق لـ"فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، أوضح أولمرت أنه لم يكن ضمن لائحة الأهداف في حرب لبنان الثانية، قائلا: "ربما يكون تواجد في لبنان حينها، وكان في مواقع قصفناها أو شارك في اجتماعات مع حسن نصر الله وعماد مغنية خلال الحرب، وهرب معهم عند استهدافنا لهم، وأؤكد لك أننا لم نحاول استهدافه".

    وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إلى أن قاسم سليماني "كان يعرف الكثير من الأمور، وكان يعلم جيدا لماذا عليه الحذر مني، وسيأتي يوم أكشف عن ذلك"، مضيفا: "وكان يعرف أن حياته كانت على شفا الهاوية، وقلت قبل شهرين من استهدافه واغتياله أن سليماني يعرف أن الحياة في هذه المنطقة ليست آمنة".

    انظر أيضا:

    "هذا المشهد لن أنساه"... نصر الله يفتح النار على إسرائيل ويتعهد بزوالها
    مسؤول لبناني يغرد عن لقاء نصر الله بحاخامات يهود
    نصر الله يكشف لأول مرة أحد أهداف "اغتيال" رفيق الحريري
    الكلمات الدلالية:
    حسن نصرالله, أخبار قاسم سليماني, إسرائيل, إيهود أولمرت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook