11:44 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لعبت الدبلوماسية دورا كبيرا في إنهاء أزمة اختطاف وإهانة العمالة المصرية في ليبيا، وساهمت السرعة التي تعاملت بها داخلية الوفاق بالقبض على الجناة ربما في فتح مجالات أوسع للتعاون بين القاهرة وطرابلس.

    مصر وليبيا

    قال اللواء محمد رشاد وكيل المخابرات العامة سابقا، إن تواجد العمالة المصرية المدنية في ليبيا هو المشاركة في بناء الدولة أو تسيير الأمور فيها، فهم يقومون بواجب تجاة الدولة والشعب الليبي وليس منطقيا أن تعرضوا للاختطاف من جانب المليشيات.

    وأشار وكيل المخابرات العامة لـ"سبوتنيك" إن مصر اليوم ليس لها أي اتجاهات سياسية أو مطامع في ليبيا، كل ما يهم مصر هو تأمين حدودها، وكل من يتواجد في تلك المناطق الحدودية سوف تتعامل معه مصر بصرف النظر عن التسميات الموجودة، مصر ليس لها أي أطماع في ليبيا.

    وأضاف رشاد، مصر مع جميع المناطق في ليبيا، نحن من بنيناها بعد ثورة القذافي، كل الخبراء وقتها كانوا مصريين، وبالتالي ليس لدينا أي أطماع استعمارية في ليبيا، واختطاف وإهانة العمال المصريين جاء من جانب المليشيات التي دخلت ترهونة وبالتالي كان على الحكومة الشرعية البحث عنهم والقبض على المتهمين وهو ما حدث خلال الساعات الماضية.

    تحرك إيجابي

    وأوضح وكيل المخابرات العامة أن البيان الذي أصدرته الداخلية الليبية كان له ردة فعل إيجابية عليها، حيث أظهر أن الداخلية تحاول السيطرة على الأمور في الأماكن التي يسيطرون عليها، كل ما يهمنا بالنسبة للوضع في ليبيا هو تأمين حدودنا.

    ولفت رشاد أن السرعة التي تمت عملية القبض على المتهمين من جانب الداخلية الليبية والبيان الذي صدرعنها يؤكد حرصهم على استمرار العلاقات مع مصر وهذا وضع طبيعي، وسواء اتفقنا أو اختلفنا فتلك هى الحكومة المعترف بها دوليا.

    ليست الحادثة الأولى

    قال الدكتور سمير غطاس عضو مجلس النواب المصري، إن ما حدث للعمالة المصرية في الأزمة الأخيرة، هذا العمل ليس الأول منذ سقوط الرئيس القذافي فقد كانت هناك العديد من حالات الاختطاف، منها ما كان لطلب فدية أو عمليات ذبح كما حدث في العام 2015، حيث تم ذبح 15 مواطن مصري من قبل المليشيات والجماعات الإرهابية فقط لأنهم مسيحيون، وكل تلك العمليات كانت تتبناها إما جماعات إجرامية أو إرهابية.

    وأضاف غطاس لـ"سبوتنيك"، "الجديد في واقعة اختطاف وإهانة المصريين خلال اليومين الماضيين هو وجود حكومة "شرعية" ومعترف بها دوليا، وما جرى تحت سمعها وبصرها وفي المناطق التي تسيطر عليها، وكان المصريين العاملين هناك هم ضحية تلك المليشيات".

    وأشار عضو النواب، إلى أنه عندما ذبح المصريين في 2015 قامت مصر وقتها بقصف كل أوكار الجماعات الإرهابية، وكان هذا بداية لتطهير المنطقة الشرقية كلها من الجماعات الإرهابية، وجاء رد الفعل السريع من الداخلية الليبية نظرا لأن غالبية الليبيين لا يقبلوا مثل هذه الأمور، لأن العلاقات بين الشعبين المصري والليبي تاريخية طويلة جدا، حيث هناك علاقات قبلية ونسب ومصاهرة وغيرها، والعامل الثاني هو أن ردة الفعل المصرية ستكون قوية إن لم يكن الأمر قد تم حله بتلك السرعة، أما العامل الثالث، هو أن السفير الأمريكي تدخل في الأمر وأبدى اعتراضه، وكم حذرنا من تواجد السلاح في يد مليشيات خارجة عن القانون".

    طرابلس تدين

    من ناحيته قال محمد معزب عضو المجلس الأعلى للدولة التابع لحكومة الوفاق في تصريحات لـ"سبوتنيك"، إن بيان وزارة الداخلية أكد على ضرورة التحقيق في الواقعة.

    وأضاف عضو المجلس الأعلى للدولة، نرفض أي فعل إجرامي ضد أي إنسان سواء العمالة المصرية أو غيرها، وأنه من المؤكد أن المجموعة التي قامت بهذا الفعل لا بد أن تنال الجزاء وتحال للقضاء بعد أن تم القبض عليها.

    واستبعد معزب أن تكون العملية لها أي أبعاد سياسية، أو أن تكون تلك المجموعة نظامية، وأن الفوضى التي حدثت عقب دخول مدينة ترهونة هى السبب فقد تكون إحدى المجموعات المسلحة استغلتها للقيام بهذا الفعل، وستكشف كامل التفاصيل بعد أن تم القبض عليهم.

    مسؤولية الحكومة

    من جانبه قال الأمين العام السابق للبرلمان العربي، المساعد السابق للأمين العام لجامعة الدول العربية السفير طلعت حامد، ماحدث للعمالة المصرية في ليبيا من اعتقال وإهانة وتعذيب، هذا الأمر يخالف كل قواعد وأعراف القانون الدولي والإنساني ضد مجموعة من العمال المصريين الذين خرجوا من ديارهم للبحث عن لقمة العيش.

    وحول ما يتردد بأن العمالة التي ظهرت في الفيديو هى عمالة غير رسمية، الأمر الذي يضعف أو يقلل من حق مصر في مقاضاة حكومة الوفاق قال مساعد الأمين العام لـ"سبوتنيك" هؤلاء العمال مصريون في المقام الأول سواء تواجدوا بشكل رسمي أو غير رسمي، هؤلاء يعملون في دولة غير مصرية، لذا وجب توفير الأمن والحماية لهم، وتلك مسؤولية حكومة الوفاق والتي قامت بالفعل بالقبض على المتهمين تمهيدا لمحاكمتهم.

    داخلية الوفاق

    أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحكومة "الوفاق" الليبية، مساء أمس الأربعاء، القبض على المتورطين في واقعة الإساءة إلى عمال مصريين.

    وجاء في بيان الوزارة: "تمكنت أجهزة الضبط القضائي التابعة لوزارة الداخلية من رصد مكان واقعة الإساءة لمجموعة من العمالة المصرية".

    وأضافت: "استطاعت كشف هوية المتورطين في هذه الواقعة وإلقاء القبض عليهم".

    وأوضحت: "تم التعرف على العمالة المصرية المجني عليها في هذه الجريمة وعلى هوياتهم وهم جميعا بخير ويتمتعون بحرياتهم دون أي قيد ويمارسون أعمالهم بشكل طبيعي".

    وتابعت: "سيتم الاستماع إلى أقوالهم بشأن ما تعرضوا له من إساءات تنتهك حقوقهم وتخالف القوانين والأعراف والأخلاق وضمان كامل حقوقهم القانونية".

    وأكدت الوزارة أن "العلاقات التاريخية التي تربط الشعب الليبي والمصري لا يمكن أن تنال منها تصرفات فردية لا تمثل الدولة الليبية".

    وشددت أنها ستلاحق بحزم كل من ينتهك الحقوق ويخالف التشريعات دون أي تمييز أو تحيز".

    العودة إلى مصر

    نشرت وسائل إعلام مصرية، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، المشاهد الأولى لعودة المصريين المحتجزين في ليبيا.

    وظهر المواطنون المصريون المحتجزون في ليبيا وعددهم 23 من محافظة بني سويف خلال الفيديو وهم يشيرون بعلامة النصر ويصيحون "تحيا مصر"، وفقا لصحيفة "اليوم السابع" المصرية.

    توجيهات السيسي

    كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، كلف أجهزة الدولة، اليوم، بإنهاء أزمة المصريين المحتجزين في ليبيا.

    وأفادت وسائل إعلام مصرية، مساء الأربعاء، بإسهام اتصالات (مصرية - ليبية) في إعادة المصريين المحتجزين في ليبيا وتأمين وصولهم للبلاد.

    كل الخيارات متاحة

    أكد محافظ مرسى مطروح، اللواء خالد شعيب، في تصريحات لفضائية "صدى البلد"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه الأجهزة المعنية بتشكيل خلية لإدارة الأزمة، وتحرير المواطنين المحتجزين في ليبا وإعادتهم إلى أرض الوطن.وأضاف، كل الأجهزة لم يغمض لها جفن على مدار الـ72 ساعة الماضية، والرئيس قال إن كل الخيارات متاحة لإعادة أبنائنا من ليبيا، وكان أولها الخيار الدبلوماسي".

    تداعيات إقليمية ودولية

    وفي هذا الصدد، أصدرت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بيانا، قالت فيه إنها تعرب عن قلقها بسبب اعتقال واحتجاز وسوء معاملة "عدد كبير من المواطنين المصريين في مدينة ترهونة".

    وتابع بيان البعثة عبر حسابها على موقع "تويتر"، أن هذا الأمر يعد "انتهاكا لالتزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان بشأن حظر التعذيب والمعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة".

    وأعربت جامعة الدول العربية، عن إدانتها واقعة احتجاز وسوء معاملة عدد من المواطنين المصريين في مدينة ترهونة الليبية، وفقا لما أظهره مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا.

    ورد رئيس البرلمان المصري، علي عبد العال، على طلب رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان "إصدار بيان للرد على الانتهاكات التي تعرض لها عمال مصريون في ليبيا مؤخرا"، بقوله: "اصبر... اصبر، كل شيء سيتم... ولكن بحساب".

    وفي وقت سابق، أظهر مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد صادمة لعمليات تعذيب وحشي وإهانة تعرض لها عمال مصريون في ليبيا، بعد اعتقالهم من قبل مسلحين، وبعد ساعات من انتشار الفيديو، أجرى المسؤولون في القاهرة اتصالات رفيعة المستوى لكشف ملابسات الواقعة والإفراج الفوري عن العمال.

    انظر أيضا:

    واقعة المصريين في ليبيا... بيان جديد من مصر يتضمن تحذيرا
    المشاهد الأولى لعودة المصريين المحتجزين في ليبيا... فيديو
    الرئيس المصري يأمر بإنهاء أزمة المحتجزين في ليبيا
    حكومة "الوفاق" الليبية تعلن القبض على المتورطين في واقعة الإساءة إلى عمال مصريين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, ليبيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook