15:28 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    دافع أحمد أويحيى الوزير الأول الأسبق، في الجزائر عن نفسه خلال محاكمته في قضية الفساد المتهم فيها.

    ويحاكم أويحيى في قضية الامتيازات غير المشروعة الممنوحة لرجل الأعمال علي حداد، بحسب موقع "النهار" الجزائري.

    وقال أويحيى أمام رئيس الجلسة إنه كان "يسيّر الحكومة وكان يدقق في كل التفاصيل خاصة تلك المتعلقة بمنح الصفقات والمشاريع". 

    وتابع: "لم أسيّر الحكومة بالهاتف كان لدي عين على الجميع وكنت أمضي وأوقّع، لكنني أثق واعتمد على وزراء حكومتي لأنني لست خبيرا في كل شيء".

    وبشأن مشروع مصنع الإسمنت في غليزان، قال أويحيى إنّ "هدفه كان أن يسير المشروع ويشرع في النشاط، لكنه اليوم بلغ 80 في المئة من نسبة الإنجاز وهو الآن متوقف".

    ويحاكم أويحيى في عدة قضايا تتعلق بالفساد واستغلال النفوذ، وقد حكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما نافذا، وما يزال متابعا في قضايا أخرى ذات صلة بالفساد وسوء التسير خلال توليه منصب الوزير الأول في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لعدة مرات من عام 1999 إلى 2019.

    انظر أيضا:

    الجزائر...نحو تأميم 800 شركة تمت خصخصتها في فترتي رئاسة أويحيى وسلال للحكومة
    النائب العام الجزائري يحيل ملفات أويحيى وسلال إلى المحكمة العليا
    أحمد أويحيى يوصي بوتفليقة بالاستقالة ويرحب بدعوة رئيس الأركان الجزائري
    محكمة جزائرية تصدر حكما بسجن أحمد أويحيى 15 عاما
    رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى يظهر في المحكمة
    إيداع رئيس الحكومة الجزائري السابق أحمد أويحيى سجن الحراش على خلفية اتهامه بالفساد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook