16:12 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    خلافات سد النهضة (100)
    0 162
    تابعنا عبر

    ظهر تمثال لـ "رأس الملكة نفرتيتي"، بجوار وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال إلقاء كلمته، يوم الاثنين الماضي، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي عبر "الفيديو كونفرانس".

    تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أن "ظهور تمثال الملكة نفرتيتي بجوار وزير الخارجية المصري، خلال إلقاء كلمته، يرمز إلى أنها ملقبة بـ "حاكمة النيل" بالتزامن مع قضية سد النهضة.

    وقالت صحيفة "المصري اليوم" المصرية إنها تواصلت مع خبير أثري، للتعرف على قصة التمثال ودلالة ظهوره بجانب وزير الخارجية، الذي أوضح بدوره أن "الملكة نفرتيتي لقبت بأنها حاكمة النيل وجوهرته وابنة الآلهة".

    وأشار الخبير إلى أن اسمها يعني "الجميلة أتت"، وكانت الملكة والزوجة الرئيسية للفرعون أمنحتب الرابع، الذي حكم مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

    وأضافت الصحيفة أن "التمثال يرمز أيضا إلى عظمة الحضارة المصرية، حق مصر في النيل، المصري القديم في الاعتراف الانكاري، كان يقول أنا لم ألوث النهر، النهر كان شيء مهم وعظيم بالنسبة للمصريين".

    الموضوع:
    خلافات سد النهضة (100)

    انظر أيضا:

    جولات سامح شكري للدول العربية والأوروبية... هل تساهم في إنهاء الخلافات بشأن سد النهضة؟
    أول تعليق رسمي على أنباء تمويل بعض البنوك المصرية لـ"سد النهضة"
    الملك سلمان يناقش مع حكومته الموقف العربي تجاه أزمة سد النهضة
    شيخ الأزهر يطالب العالم بدعم مصر في أزمة سد النهضة
    مصر: إثيوبيا رفضت الكشف عن تقارير أمان سد النهضة
    وزير الخارجية المصري يعلق على رفض إثيوبيا عرض قضية سد النهضة على مجلس الأمن
    الكلمات الدلالية:
    إثيوبيا, مصر, مجلس الأمن, سامح شكري, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook