02:47 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير الموصل إن "أعظم من نستذكرهم اليوم، هم شهداء العراق، المثابات الشامخة التي رفعت اسمه عالياً وحفظت للعراق الكرامة وأمدّته بأسباب بقائه، مثلما بقي عبر عصور طويلة، مناراً للعالم وقبلة للناظرين، وموطناً للحضارة الأولى".

    وأضاف الكاظمي أن "العراقيين سجلوا "صفحة بيضاء أخرى في تأريخهم، كتبوها بتضحيات أبنائهم، وبتلاحمهم وتآخيهم لأجل وحدة العراق بتحرير الموصل"، مشيراً إلى أن العراقيين "سينتصرون بإعمار بلدهم وفي حربهم على الفساد والفاسدين".

    وتابع الكاظمي: "تفتخر الأمم بانتصاراتها على عتاة التأريخ، الذين كانوا رمزاً للوحشية والعنصرية وأعداءً للإنسانية، ومن حق العراقيين اليوم أن يفتخروا بذكرى نصرهم الأبرز، على من جمع كل الموبقات وأخرجها بشكل استهدف وجودهم وديمومة عيشهم على ضفاف النهرين العظيمين".

    وأعلن العراق، في كانون الأول/ ديسمبر 2017 ، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

    وتواصل القوات العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجدداً، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تقتل إرهابيين في الموصل
    ضبط 18 قطعة أثرية في وكر لـ "داعش" بالموصل
    رفع الأذان من الجامع النوري في الموصل للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات
    المالكي يكشف لأول مرة عن دولتين "فتحتا مخازن السلاح" أثناء "سقوط الموصل"
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook