15:08 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر النائب سليم عون أن من مصلحة لبنان القيام بالإصلاحات حتى لو لم يكن هناك مساعدة خارجية أو طلب خارجي أو داخلي، للخروج من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

    وقال عون في حديث لوكالة "سبوتنيك": إنه "كلما تكون السرعة موجودة في الإصلاحات كلما تكون مفاعيل العملية الإنقاذية أسرع ومتينة أكثر".

    وأضاف "هناك مسؤولية لبنانية، ونحن بحاجة لأكثر من دولة خارجية للمساعدة على الخروج من الأزمة الاقتصادية على رأسهم فرنسا، وبكل المؤتمرات التي حصلت للبنان فرنسا لها الدور الأول، بالتأكيد مع مجموعة دول، لأنها كانت تأخذ على عاتقها الدعوة أولاً والمتابعة وحث كل الأطراف الخارجية للمساعدة، وفرنسا تعتبر من أكثر الدول اندفاعاً، لذلك دور فرنسا أساسي ولكن ليس لوحدها لأنه حتى لو أخذنا مؤتمر "سيدر" الذي نعول عليه وعلى نجاحه، ولكن فيه مجموعة دول خارجية وأوروبية لذلك فرنسا لها الدور الأساسي ولكن ليس لوحدها".

    وأشار إلى أن "هذه الإصلاحات كانت يجب أن تكون من "باريس 1" في شباط/ فبراير 2001 ولم تتحقق بـ"باريس 2" أيضاً في "باريس 3" هذه الإصلاحات كانت مطلوبة ولم تتحقق، لا يمكن القول بعد كل هذا التراكم لماذا لم تحصل الإصلاحات من قبل".

    وأكد عون أن "تعلية الصوت كما فعل وزير الخارجية الفرنسي قبل زيارته إلى لبنان وأثناء الزيارة لحث اللبنانيين على الإسراع بهذه الإصلاحات طبيعي، ورئيس الجمهورية معركته الأساسية مكافحة الفساد والإصلاح، واليوم أعتقد تتلاقى الصرختان مع بعض لتصبح لها فعالية أكبر".

    وشدد على أن الاستجابة لهذه الإصلاحات ليست خيارا وإنما ممر إلزامي وإجباري للبدء بالعملية الإنقاذية، ومن دون التدقيق المالي لا يمكن البدء بعملية الإصلاح لأنها ستوضح الحقائق وتحمل المسؤوليات، وهي ليست عملية انتقامية بل تشريحية للمعالجة أيضا".

    وختم النائب اللبناني قائلاً: "نحن على الطريق السليم ينقصنا أن لا نخسر الوقت، وأن لا نترك الأطراف التي تريد أن تعرقل، لأنه بالنهاية الحقيقة ستكشف جميع الأطراف، وكل من لديه أخطاء سيحاول تخبئة هذه الحقيقة لذلك نحن في مواجهة كبيرة لأن الأطراف كثيرة ولديها القدرة على العرقلة".

    الكلمات الدلالية:
    بيروت, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook