01:23 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    141
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية، إرسال خطاب إلى جنوب إفريقيا بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، تخطرها فيه برفض ملء إثيوبيا سد النهضة.

    وصرحت الوزارة في بيان "في إطار الفعاليات المتعلقة بالتفاوض حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، أرسلت مصر اليوم، الخامس من أغسطس/أب، خطابا لدولة جنوب إفريقيا بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي تضمن تأكيد رفض مصر الملء الأحادي الذي قامت به إثيوبيا في 22 يوليو/ تموز".

    وأضاف البيان "تم رفض ما ورد في الخطاب الأخير الموجه من وزير المياه الإثيوبي إلى نظرائه في مصر والسودان الذي تضمن مقترحا مخالفا للتوجيه الصادر عن قمة هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والذي أكد ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم قانونا وليس مجرد إرشادات وقواعد حول ملء سد النهضة".

    وأعلنت مصر أمس الثلاثاء، تعليقها للاجتماعات حول سد النهضة مع أديس أبابا لإجراء مشاورات داخلية، وبحث الطرح الإثيوبي الذي خالف ما تم الاتفاق عليه في السابق.

    وتختلف مصر والسودان وإثيوبيا على كميات المياه المنصرفة من السد أثناء فترات الجفاف، وآلية فض النزاعات مستقبلا، ومدى إلزامية الاتفاق، فضلا عن كيفية إدارة وتشغيل السد المائي على النيل الأزرق.

    وبينما تصر إثيوبيا على ملء السد في موسم الأمطار الحالي الذي ينتهي في أيلول/ سبتمبر، تتمسك مصر والسودان بالتوصل إلى اتفاق شامل أولا، مع رفضهما أية إجراءات أحادية.

    وتخشى القاهرة تضرر حصتها السنوية من مياه النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب، فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإنما توليد الكهرباء من السد.

    انظر أيضا:

    السودان يحذر من التحرك المنفرد لملء سد النهضة ويطالب بجولة مفاوضات "حاسمة"
    السودان يكشف لأول مرة عن رسالة إثيوبية "تثير المخاوف" في "سد النهضة"
    وزير الري المصري يوجه بمتابعة مناسيب النيل ومدى تأثرها بملء سد النهضة الإثيوبي
    الكلمات الدلالية:
    السودان, إثيوبيا, مصر, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook