21:35 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    حذر الجيش الجزائري، اليوم الخميس، من التداعيات الوخيمة للحرب بالوكالة التي تخطط لها جهات أجنبية في ليبيا لم يحددها، معلنا رفضه لأي نزعة لتسليح القبائل خوفا من تحول ليبيا إلى صومال جديد.

    وشددت وزارة الدفاع الجزائرية، في افتتاحية مجلة الجيش، لشهر أغسطس/ آب الجاري، على وجوب الإسراع في إيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا، مؤكدا أن أي حرب بالوكالة في ذلك البلد لها آثار وخيمة على المنطقة برمتها.

    وأضاف أن "الوضع في ليبيا ينذر بتداعيات خطيرة على دول المنطقة، بحيث بات من الضروري الإسراع لإيجاد مخرج سلمي للأزمة قبل فوات الأوان"، معتبرا أن "ليبيا اليوم توجد في وضع مماثل لما يحدث في سوريا بسبب تعدد التدخلات الأجنبية".

    وأشار الجيش الجزائري إلى أن "الوضع المستجد السائد على الأرض في ليبيا هو أخطر بكثير مما قد يتصوره البعض، محذرة من أن تطور الوضع في ليبيا قد يفرز تحديات وتهديدات على الأمن القومي الجزائري وهو ما يجعل أمن ليبيا من أمن الجزائر.

    واعتبر البيان أن "إصرار الجزائر الوقوف على مسافة واحدة من طرفي الصراع في ليبيا يعكس مبادئ الجزائر الثابتة وحرصها على إيجاد حل سلمي يكون في مصلحة الشعب الليبي لا غير".

    وتعاني ليبيا من نزاع مسلح راح ضحيته الآلاف، وذلك عقب سقوط نظام الزعيم الراحل معمر القذافي، عام 2011، كما تشهد البلاد انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش، بقيادة المشير خليفة حفتر، والقسم الغربي من البلاد، الذي يديره المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق الوطني" برئاسة فايز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا.

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري: الحل السياسي يبعد ليبيا عن التدخلات الأجنبية
    الجزائر وتونس تؤكدان على ضرورة التصدي للتدخلات الخارجية في ليبيا
    الجزائر: كل الأطراف الليبية تطلب وساطتنا لأننا لم نرسل سلاحا أو مرتزقة إلى ليبيا
    الجزائر: لدينا علاقات مهمة ومخلصة مع تركيا ونأمل إجراء انتخابات نزيهة في ليبيا
    بعد إلغاء زيارة عقيلة صالح... ما الدور الذي تقدمه الجزائر في ليبيا؟
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, الجيش الجزائري, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook