15:24 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في البلاد)، اليوم الاثنين، أنه سيتولى اليوم إرسال طائرة عسكرية محملة بالمساعدات الطبية والأغذية إلى الاتحاد العمالي العام في لبنان.

    وسيرافق الطائرة بحسب بيان تحصلت "سبوتنيك" عليه، الأمين العام المساعد للاتحاد محمد علي البوغديري وممثلون عن نقابة الأطباء الجامعيين والنقابة العامة للصحة.

    وكان الاتحاد قد عبر، في وقت سابق، عن تضامنه مع الشعب اللبناني إثر الانفجار المروّع الذي شهده مرفأ العاصمة بيروت، وأسفر عن مقتل أكثر من 160 شخصا، وإصابة نحو 6 آلاف آخرين، وتضرّرت آلاف المباني السكنية والمكاتب، حسب آخر الإحصاءات الرسمية.

    وحذرت هيئات تابعة للأمم المتحدة من أزمة إنسانية في لبنان في أعقاب الانفجار الذي وقع في ميناء العاصمة بيروت الثلاثاء الماضي، الذي أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين بجروح، و300 ألف مشرد ربعهم من الأطفال.
    وحتى الآن تشير تحقيقات الحكومة اللبنانية إلى أن الانفجار نتج عن شحنة تقدر بـ2750 طنا من نترات الأمونيوم تم تخزينها قبل سنوات في الميناء في ظل ظروف تخزين سيئة.
    وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية متفاقمة قبل الانفجار، فقد كان أكثر من 75 في المئة من اللبنانيين بحاجة لمعونة وهي النسبة التي تزايدت سريعا خلال الأسابيع الماضية بعدما فقد 33 في المئة عملهم بينما يعيش أكثر من مليون شخص تحت خط الفقر.
    وأوضح برنامج الغذاء العالمي أن الانفجار سيعوق وصول الإمدادات الغذائية والإنسانية إلى المدينة عبر الميناء كما سيعطل وصول البضائع الأساسية الأمر الذي سيقود إلى ارتفاع سريع في الأسعار.
    أما منظمة الصحة العالمية فحذرت من تأثير الدمار الذي لحق بالقطاع الصحي في البلاد، ما أدى إلى خروج 3 مستشفيات في بيروت من الخدمة.
    في الوقت نفسه، رفض الرئيس اللبناني ميشال عون الدعوات لإجراء تحقيق دولي في أسباب الانفجار. وقال إن السلطات اللبنانية ستحقق بنفسها لتعرف ما إذا كان الانفجار مدبرا أم لا.
    ونفى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله "نفيا قاطعا" أي علاقة للحزب بالانفجار، ورفض المزاعم بأن الحزب خزن أسلحة وذخائر في الميناء.
    وأثار السماح بتخزين شحنة خطيرة بهذا الشكل لأكثر من 6 سنوات في الميناء القريب من وسط العاصمة المكتظ بالرواد سخط المواطنين الذين يتهم قطاع كبير منهم النخبة السياسية بالفساد واستغلال السلطة.

    انظر أيضا:

    "تحقيقات انفجار بيروت"... صحيفة تكشف "خطوة غير مسبوقة" في تاريخ قضاء لبنان
    عقب جدل واسع... هل فعلا صوامع مرفأ بيروت الباقية رغم الانفجار شيدها العثمانيون
    بعد انفجار بيروت... تركيا تعرض الجنسية لهؤلاء اللبنانيين
    الكلمات الدلالية:
    تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook