15:43 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، تظاهرة احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية بشكل عام ورفضا لتكليف السفير اللبناني السابق في ألمانيا مصطفى أديب برئاسة الحكومة.

    وحاول المتظاهرون اقتحام المجلس النيابي عبر إحدى البوابات المؤدية الى مجلس النواب حيث أطلقت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وقد استمرت عمليات الكر والفر حتى ساعات المساء.

    وأقدم المحتجون على رمي الحجارة والمفرقعات النارية باتجاه القوى الأمنية، التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع بكثافة باتجاههم بهدف تفريقهم. 

    احتجاجات في بيروت، لبنان 1 سبتمبر 2020
    © Sputnik . Abdul Kader Albay
    احتجاجات في بيروت، لبنان 1 سبتمبر 2020

    واحتفل مئات اللبنانيين بمئوية "لبنان الكبير" في ​ساحة الشهداء​، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "غضب ​لبنان​ الكبير"، مطالبين برحيل السلطة السياسية الحاكمة وتشكيل حكومة أخصائيين.

    وتتزامن الاحتجاجات مع وصول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان وزيارة قصر الصنوبر في ​بيروت، حيث قال في تصريحات له: "سنبقى إلى جانب لبنان لكن يجب على السلطات اللبنانية أن تستنتج العبر من مأساة انفجار المرفأ"، مشيرا إلى ضرورة التعاون من أجل تحديد مصدر انفجار مرفأ بيروت.

    خطة ماكرون لإنقاذ لبنان
    خطة ماكرون لإنقاذ لبنان

    وأضاف "يجب تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لإيصال المساعدات بعد أنباء عن مساعدات لا تمر عبر الأمم المتحدة ولا تخضع للرقابة".

    ولوح ماكرون بعدم تقديم المساعدات حال عدم تنفيذ الحكومة اللبنانية وعود الإصلاح بنهاية شهر أكتوبر.

    انظر أيضا:

    "منها الشيخوخة والتصبغ"... دراسة تحذر من مخاطر أشعة الحاسوب والموبايل على البشرة
    الرئيس عون يستقبل الرئيس الفرنسي في بيروت... فيديو
    تغير كبير في شكلها.... انتقادات تطال الفنانة أديل بعد نشرها صورة تظهر خسارة الكثير من وزنها
    "يسمم أجواء السلام"... تركيا تهدد بخطوات وتعلق على قرار أمريكا رفع حظر التسليح عن قبرص
    "التخفي من الرادار لا معنى له"... إيران تعلن عن 27 إنجازا عسكريا
    بعد زيادة الإنفاق الدفاعي... وكالة: جنود يونانيون "بالعتاد الكامل" على بعد كيلومترين من تركيا
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة اللبنانية, احتجاجات, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook