14:14 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن القائم بأعمال وزير المال السوداني هبة محمد علي، اليوم الخميس، حالة طوارئ اقتصادية بعد تقلبات في العملة، موضحا أن تقاريرا أمنية كشفت أن التراجع الحاد للجنيه سببه تخريب ممنهج.

    وفي السياق، أفاد وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري خلال مؤتمر صحفي بأن الحكومة الانتقالية، التي تدير البلاد منذ الإطاحة بنظام عمر البشير العام الماضي، ستشكل محاكم خاصة خلال الأيام القادمة لمكافحة التهريب وجرائم أخرى تقوض الاقتصاد.

    وأضاف أنه "سيتم رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب قريبا".

    وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، في لقاء مع شبكة "سكاي نيوز" عربية، أن الحكومة الانتقالية ورثت المشاكل من نظام عمر البشير الذي سقط في أبريل 2019، وتعمل عليها بصبر.

    وأضاف أن "الوضع الاقتصادي الذي ورثته الحكومة الانتقالية شبه كارثي".

    وأكد أن "الحكومة الانتقالية لبت كل مطالب وشروط حذف اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية".

    ورجح رئيس الوزراء السوداني أن تصل الخرطوم إلى نهاية لهذا الملف الشائك في "وقت غير بعيد"، لافتا أن القضية أثيرت مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال زيارته إلى العاصمة السودانية، في أغسطس/آب الماضي.

    وشهد سعر صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية في الأسواق الموازية تدهورًا كبيرًا حيث وصل سعر الدولار الواحد 250 جنيها للشراء و240 جنيها للمبيع، ما تسبب في فوضى كبيرة بأسعار البضائع بجانب إغلاق مئات المحال التجارية أبوابها منذ صباح اليوم الخميس لعدم استقرار سعر الصرف".

    انظر أيضا:

    الصادق المهدي: السودان يحتاج إلى "مشروع مارشال"
    السودان... تخصيص 150 مليار جنيه لمواجهة آثار الفيضانات
    حمدوك: لبينا كل الشروط لإزالة السودان من قائمة الإرهاب
    السودان يكشف سبب "كارثة الفيضانات" وعلاقة الأمر بـ"سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    اقتصاد, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook