14:03 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    بقرار وصفه المراقبون بـ "الصائب وفي وقته المناسب"، أعلنت المملكة العربية السعودية السماح بأداء العمرة تدريجيًا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة.

    كشفت وزارة الحج والعمرة في السعودية خطة السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة.

    وأكد وزير الحج والعمرة السعودي، محمد صالح بنتن، أنهم سيعتمدون في مراحل العودة التدريجية للعمرة والزيارة على الحلول التقنية التي تمكن الشركات والمؤسسات من تسويق الخدمات عالميا ومحليا، وذلك أثناء حديثه في الملتقى الافتراضي الثاني لإثراء تجربة المعتمر.

    خطة حكومية

    وبحسب موقع صحيفة "عاجل" السعودية، تم تطوير تطبيق "اعتمرنا" بالتعاون مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا)، "ليمكن الراغبين في زيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء العمرة والزيارة والصلاة في الحرمين الشريفين، من تنظيم أوقات أدائهم المناسك، والتخطيط المسبق للرحلة وحجز الخدمات الاختيارية بكل يسر وسهولة، وبما يضمن تطبيق الضوابط والإجراءات الاحترازية".

    ولفتت الوزارة إلى أن التطبيق سيكون متاحًا لاستخدامه عبر الأجهزة الذكية بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول، قبل موعد بداية المرحلة الأولى بسبعة أيام، وسيكون متاحا لمستخدمي أنظمة تشغيل (ios وAndroid).

    وعن الإجراءت التي ستتبع، قالت الوزارة إن تسجيل البيانات المدخلة من قبل قاصدي الحرمين الشريفين سيكون مرتبطًا بتطبيق "توكلنا" بشكل مباشر، على أن تتضمن تلك الخطوة عددًا من الإجراءات من بينها "تقديم ما يضمن خلوّ المعتمر أو الزائر من فيروس "كوفيد-19".

    ولفتت إلى أن التطبيق يتضمن "إتاحة اختيار الوقت المناسب لضيف الرحمن بحسب المواعيد المتوفرة، واختياره الخدمات المصاحبة التي يرغب بأن تقدم له مثل اختيار وسيلة المواصلات ونقاط التجمع ومراكز الخدمات".

    وشددت الوزارة على ضرورة أن يلتزم قاصدي الحرمين الشريفين بالإجراءات الاحترازية التي تكفل سلامتهم وصحتهم من ارتداء للكمامة والحفاظ على مسافات التباعد الآمنة والتقيد بالأوقات والمسارات المخصصة لكل معتمر وزائر.

    أهمية القرار

    سعد بن جميل القرشي، عضو الهيئة الوطنية للحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، قال إن "قرار المملكة بعودة موسم العمرة مرة أخرى، ممتاز وصائب وجاء في مكانه الصحيح ووقته المناسب، حيث تعاني جميع الأماكن والمحال والمؤسسات في المدينتين المقدستين معاناة شديدة جراء تعطل مواسم الحج والعمرة بسبب وباء كورونا".

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن "القرار جاء بعد أكثر من 8 أشهر بسبب الجائحة، لكن الآن الوضع تغير بعد أن انخفضت أعداد الإصابات في المملكة العربية السعودية إلى أقل من 500 حالة يوميًا".

    وتابع "أقرت الحكومة 3 مراحل للعمرة، تبدأ المرحلة الأولى في شهر 4 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، والمرحلة الثانية في 18 ذات الشهر، على أن تكون المرحلة الثالثة من برامج العملة في شهر نوفمبر المقبل".

    وأكد أن "الحكومة ستقوم بدراسة وتقييم كل مرحلة من هذه المراحل، حتى لا يكون هناك أي إصابات أو أي دواعي للإغلاق مرة أخرى، أو أي أمور صحية أخرى، من أجل أن نصبح على أهبة الاستعداد لاستقبال موسم الحج".

    وفيما يخص الجانب الاقتصادي، قال القرشي إن "القرار سيعمل على تحريك الاقتصاد مجددًا، وإعادة عملية توظيف الشباب، واستقطاب العمالة الموجودة في الداخل، من أجل تشغيل الفنادق والمحال التجارية والنقل والطيران، وغير ذلك من الأمور المتعلقة بموسم العمرة، ما يعود على الاقتصاد الوطني".

    تدريج متوازن

    من جانبه قال الدكتور عبد الله السفياني، عضو لجنة الثقافة والسياحة في مجلس الشورى السعودي، إن "المملكة العربية السعودية تستمر في التعامل بمهارة مع هذه الجائحة العالمية وفق محورين مهمين، وهما الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين وضمان رعاية صحية ذات جودة عالية، ومراعاة المصالح الاجتماعية والاقتصادية الأخرى التي لا تقل أهمية عن الجانب الأول".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "المملكة بدأت العمل على تجهيز فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية لتعود الحياة لطبيعتها وتستأنف الأنشطة المعلقة، ويعود الناس لتحقيق أهدافهم وقضاء مصالحهم".

    وتابع "هذه العودة التي ستبدأ في يناير يصحبها من الآن التزامًا تامًا بجميع التدابير الوقائية والاحترازية لضمان تحقيق السلامة".

    وأكد أن "عودة العمرة تدريجيا يأتي في هذا السياق التدريجي المتوازن الذي لاقى ترحيبًا وفرحًا من المسلمين في عودة الحياة الطبيعية للحرمين الشريفين".

    وأكد أن "القرار بلا شك له انعكاساته الكبيرة على الاقتصاد وعلى المجتمع؛ فإعادة دوران العجلة الاقتصادية ضرورة لابد منها وكثير من الدول في العالم تعتبر ذلك هاجسًا مقلقا، وهو كذلك ولكننا في السعودية نعمل بمحاولة الموازنة الدقيقة بين جميع المناحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية".

    من جانبه شكر وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر، الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، بمناسبة السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة تدريجيًّا، مع اتباع أعلى المعايير الصحية وأدق الإجراءات الاحترازية.

    مشددا على أن "القرار جاء من منطلق اهتمام القيادة الرشيدة بخدمة ضيوف الرحمن، وحرصها على تسهيل قدوم المسلمين من كل أنحاء العالم لأداء مناسك العمرة والزيارة بشكل آمن صحيًّا وبما يحافظ على صحة الإنسان".

    الكلمات الدلالية:
    العمرة, أداء العمرة, الحج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook