05:34 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد 6 أعوام على الإبادة... سنجار يستقبل أكثر من 5 آلاف عائلة عراقية إيزيدية

    كشف الناشط والإعلامي العراقي الإيزيدي البارز، سعد حمو، في حديث لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الخميس، عن عودة 5139 عائلة إيزيدية إلى قضاء سنجار غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي البلاد.

    وأضاف حمو، أن العائلات غادرت مخيمات النازحين بإقليم كردستان، وعادت إلى سنجار، منوها إلى أن الحصيلة المذكورة دونها منذ عودة أول عائلة في منتصف مايو/ أيار الماضي، وحتى منتصف سبتمبر الجاري.

    وتدارك حمو، ذاكرا، خلال اليومين الماضيين عادت 130 عائلة من المكون الإيزيدي من مخيمات النازحين في الإقليم، إلى قضاء سنجار والقرى والمناطق التابعة له.  

    وفي وقت سابق أعلن مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة والمهجرين العراقية علي عباس جهاكير، في تصريح خاص لمراسلتنا، السبت 29 أغسطس/ آب الماضي، أن عدد العائلات الإيزيدية التي عادت إلى قضاء سنجار منذ تحريره بلغ 11 ألف عائلة.

    ونفذ "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) جرائم قتل ومقابر جماعية بحق كبار السن والشباب من أبناء المكون الإيزيدي، عندما اجتاح قضاء سنجار غربي الموصل، مركز نينوى شمالي العراق في الثالث من أغسطس/ آب عام 2014، واختطف أكثر من 5 آلاف شخص أغلبهم من الأطفال والنساء والفتيات اللواتي اقتدن سبايا وجاريات على يد عناصر التنظيم الإرهابي للاستعباد الجنسي والتجارة في أسواق للنخاسة افتتح بعضها داخل الأراضي السورية.

    وتعرضت فتيات ونساء المكون الإيزيدي للاغتصاب والتعذيب على يد عناصر "داعش" في الليلة الأولى لاختطافهن، منهن أعمارهن لم تتجاوز السابعة والثامنة، بينهن من استطعن النجاة، وأخريات تم تحريرهن وما زال مصير المئات منهن غير معلوم حتى هذه اللحظة.

    انظر أيضا:

    ممثل أمريكي شهير يعلن تلقيه لقاح "سبوتنيك V" الروسي
    "الهدف جعله متاحا للجميع"... روسيا تحدد موعد الكشف عن سعر لقاح "سبوتنيك V" لدول العالم
    طفلة تكتب رسالة بطول 15 مترا لجارتها بهدف استعادة لعبها... صور
    ظريف لـ "سبوتنيك": أفضل طريقة لمعالجة مخاوف تركيا تتمثل بنشر قوات سورية وعراقية على حدودها
    العمليات المشتركة العراقية تكشف لـ"سبوتنيك" حصيلة تدمير أخطر أوكار "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    العراق, الإيزيديات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook