15:18 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    جدد رئيس الوزراء المغربي، سعد الدين العثماني، موقف بلاده من القضية الفلسطينية. 

    ونقلت صحيفة "هسبريس"، مساء أمس السبت، عن العثماني أسفه للإخفاق في تسوية القضية الفلسطينية وإعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن ذلك "يشكل مصدر قلق عميق للمملكة المغربية".

    وأكد العثماني أنه "لا سلام عادل ودائم دون أن يتمكن الشعب الفلسطيني من حقه المشروع في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة، عاصمتها القدس الشريف، والمغرب يرفض رفضا قاطعا جميع الإجراءات الأحادية للسلطات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، سواء في الضفة الغربية أو في القدس الشريف، وهي إجراءات ستعمق التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة".

    ولفت رئيس الحكومة المغربية إلى أن الملك محمد السادس، بصفته رئيسا للجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، يشدد على أهمية المحافظة على مدينة القدس، باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية، ورمزا للتعايش السلمي بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاث، ومركزا لقيم الاحترام المتبادل والحوار، كما تم التنصيص على ذلك في نداء القدس الذي وقعه بمعية قداسة البابا فرنسيس في 30 مارس/آذار 2019 بالرباط.

    وبشأن الملف الليبي، أوضح العثماني أن "أمن المملكة المغربية من أمن ليبيا، الدولة الشقيقة التي نتقاسم معها التاريخ المشترك والمصير".

    وأضاف "لا يمكن أن يكون حل الأزمة الليبية إلا سياسيا، ومن لدن الليبيين أنفسهم، بعيدا عن التدخلات والأجندات الخارجية، وهو ما برهن عليه اجتماع الصخيرات، بمواكبة من المجتمع الدولي".

    وأوضح رئيس الحكومة المغربية أنه "انطلاقا من قناعته بذلك، يبقى المغرب ملتزماً بتوفير إطار محايد للحوار بين الأطراف الليبية، وقد احتضن، خلال الأسبوع الثاني من الشهر الجاري بمدينة بوزنيقة بالمغرب، لقاءات بين المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، أفرزت اتفاقا شاملا حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها".

    انظر أيضا:

    جندي إسرائيلي يعلق علم فلسطين داخل ثكنته العكسرية... فيديو
    ما أسباب رفض تسلم قطر رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية بعد اعتذار فلسطين؟
    تعليق إماراتي على اجتماع الأردن الرباعي بشأن فلسطين
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, المغرب, الملك محمد السادس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook