16:02 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    كانت العملية الخاصة للجيش الأمريكي لإنقاذ أحد أفراد العائلة الملكية الإماراتية في اليمن، والتي جرت قبل ثلاث سنوات بقيادة الجنرال ميغيل كورري، حجر الأساس لاتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.

    ووفقا لصحيفة " وول ستريت جورنال"، فإن الخطوة الأولى نحو التطبيع كانت في 11 أغسطس / آب 2017، عندما تحطمت مروحية عسكرية إماراتية في اليمن. وأسفر الحادث عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة سبعة آخرين، من بينهم شاب من العائلة المالكة.

    وأضافت الصحيفة أن الإمارات لجأت إلى الولايات المتحدة طلباً للمساعدة، وأجرى جيش الأخيرة عملية إنقاذ ناجحة بتنسيق الجنرال ميغيل كورري، وهو الآن مستشار خاص للبيت الأبيض. مشيرة إلى أن الجنرال أصبح بطلاً حقيقياً للنخبة الإماراتية، بما في ذلك ولي عهد إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي للبلاد، محمد بن زيد آل نهيان.

    وأشارت الصحيفة إلى أن علاقة الجنرال كورري الوثيقة بالقادة الإماراتيين لعبت دورًا مهمًا وغير متوقع للإدارة الأمريكية نفسها في مفاوضات سرية لتحقيق صفقة تاريخية بين الإمارات وإسرائيل.

    ووفقا لمصادر الصحيفة، فإنه قبل وقت قصير من توقيع معاهدة التطبيع في البيت الأبيض، أشار وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زيد آل نهيان، عم الأمير الذي تم إنقاذه في اليمن، إلى الجنرال كورري وقال لترامب "هذا الجنرال جزء من عائلتي. لولاه لما حدث هذا (توقيع الاتفاقية)".

    وشهد البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، يوم 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، توقيع اتفاقيتي سلام بين الإمارات وإسرائيل، والبحرين وإسرائيل. وأقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حفلا لتوقيع الاتفاقيتين، بحضور وفود من الإمارات برئاسة عبد الله بن زايد، والبحرين برئاسة وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، فيما يرأس الوفد الإسرائيلي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook