05:45 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    أبلغ وزير الخارجية الكويتي أحمد الناصر، اليوم الأحد، السفيرة الفرنسية آن كلير لو جيندر، رفض بلاده ربط الدين الإسلامي بـ "الإرهاب".

    وبحسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، دعا الناصر إلى ضرورة وقف الإساءات للأديان السماوية كافة والأنبياء في بعض الخطابات الرسمية والسياسية.

    وحذر من أن هذا النهج من شأنه "بث المزيد من روح الكراهية والعداء والعنصرية بين الشعوب".

    وأكد وزير الخارجية الكويتي للسفيرة الفرنسية لدى بلاده "أهمية إشاعة ثقافة التسامح والسلام بين الجميع".

     وشدد على رفض الكويت "لأية سياسات من شأنها ربط سماحة الدين الإسلامي بالإرهاب والمساس بشريعتنا السمحاء".

    وبحث الناصر مع "لو جيندر" تداعيات "الجريمة النكراء التي راح ضحيتها أستاذ التاريخ في إحدى المدارس الفرنسية، التي سبق وأن أدانتها دولة الكويت في حينها". وأكد على موقف دولة الكويت "الرافض للارهاب بكل أشكاله وصوره".

    وفي 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، شهدت العاصمة باريس جريمة قتل خلالها مدرس تاريخ على يد مواطن فرنسي بزعم قيام الأول بعرض رسومات كاريكاتورية على طلابه "مسيئة" للنبي محمد.

    وفي اليوم ذاته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"  : "قتل مواطن اليوم، لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير".

    وأكمل الرئيس الفرنسي قائلا "هذا الهجوم ضمن إرهاب الإسلاميين".

    واستدرك ماكرون "البلاد بأكملها تقف مع المعلمين، وهؤلاء الإرهابيون لن يقسموا فرنسا... الظلامية لن تنتصر".

    والأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

    انظر أيضا:

    مجلس التعاون الخليجي يعلق على تصريحات ماكرون عن الإسلام والمسلمين
    مسلحو "قسد" يطلقون الرصاص على مظاهرة ضد ماكرون شرقي سوريا..فيديو
    بوريل: تصريحات أردوغان بحق ماكرون غير مقبولة
    ماكرون: إرهاب الإسلاميين لن يقسم فرنسا... الظلامية لن تنتصر
    الكلمات الدلالية:
    الإسلام, الإرهاب, فرنسا, النبي محمد, الكويت, إيمانويل ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook