12:15 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، إن الجانب الفلسطيني مستعد لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل على أساس من الشرعية الدولية، وذلك ردا على تصريحات لوزير الدفاع الإسرائيلي التي طالب فيها الفلسطينيين باستئناف التفاوض "بدون أعذار"، وفق تعبيره.

    رام الله- سبوتنيك. وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن "القيادة الفلسطينية مستعدة للعودة إلى المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، أو من حيث انتهت المفاوضات أو بالتزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة".

    يذكر أن مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين متوقفة منذ عام 2014، وتعقدت مساعي استئنافها بسبب الرفض الفلسطيني لخطة السلام الأميركية المعروفة إعلاميا بصفقة القرن، والتي تتضمن إنشاء صندوق عالمي لدعم الاقتصاد الفلسطيني والدول المجاورة، وسيطرة إسرائيل على نحو 30 بالمئة من الأراضي المخصصة لإقامة الدولة الفلسطينية، وإبقاء مدينة القدس بكاملها (بما فيها القدس الشرقية المحتلة) تحت سيطرة إسرائيل.

    كانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت، بداية الشهر الماضي وحسب وسائل إعلام إسرائيلية، على مخطط لبناء 5400 وحدة استيطانية بالضفة. ويمثل الاستيطان الإسرائيلي واحدة من أكبر عقبات إحلال السلام وحجر عثرة أمام المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتؤكد الأمم المتحدة عدم مشروعية المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967، في الضفة الغربية وشرقي القدس الغربية.

    ووجّه وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أمس، خلال جلسة للكنيست للتصديق على اتفاق السلام مع البحرين، دعوة إلى القيادة الفلسطينية للانضمام لمباحثات السلام "بدون شرط مسبقة".

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء فلسطين: المفاوضات مع إسرائيل لم تحدث أي تقدم على مدار 25 عاما
    بعد أحداث غزة... روسيا تدعو قادة إسرائيل وفلسطين لإجراء مفاوضات برعايتها
    إسرائيل تعتبر استئناف المفاوضات مع فلسطين لن تحل المشاكل في قطاع غزة
    ما هو شرط فلسطين لاستئناف المفاوضات
    السيسي وملك الأردن يؤكدان أهمية العمل على استئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
    الأمم المتحدة توجه دعوة لقادة فلسطين وإسرائيل لاستئناف المفاوضات
    الكلمات الدلالية:
    المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية, محمود عباس أبو مازن, محمود عباس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook