07:51 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عربية، اليوم الخميس، تفاصيل مراحل التأليف الحكومي في لبنان، وما آلت إليه الأوضاع في ظل المستجدات السياسية الأخيرة المتمثلة بالعقوبات المفروضة على أحد الأركان السياسية المهة في البلاد.

    وذكرت مصادر سياسية لصحيفة "الشرق الأوسط" أنه لم تعد هناك أي جدوى لاستئناف مشاورات تأليف ​الحكومة​ ​الجديدة​ بين ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ والرئيس المكلف بتشكيلها ​سعد الحريري​، بعد أن أعادها اجتماعهما الأخير قبل يومين إلى نقطة الصفر.

    وأضافت المصادر أن معاودة المشاورات باتت معلقة على تدخل الموفد الخاص للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، باتريك دوريل، الذي وصل مساء أمس إلى ​بيروت​ وعلى جدول أعماله عقد لقاءات تشمل أبرز المكونات السياسية المعنية بولادة الحكومة.

    وعلمت "​الشرق الأوسط​" من مصادر مواكبة لمسار المشاورات بين عون والحريري، أن اجتماعهما الأخير لم يدفع باتجاه تسجيل خرق يفتح الباب أمام معاودة التواصل بينهما، وإنما أعادها إلى نقطة الصفر، ما يعني أنها لا تزال تدور في حلقة مفرغة من دون ​تحقيق​ أي تقدم يذكر. وكان اللقاء الأخير بمثابة نسخة طبق الأصل من اجتماعهما السابق الذي تلازم مع صدور العقوبات الأمريكية على باسيل.

    وعزت المصادر السبب إلى أن هذه العقوبات كانت حاضرة على هامش مشاورات التأليف، وكادت تتصدر جدول أعمالها، وإنما من جانب عون الذي بدا مذهولاً من استهدافها وريثه السياسي، باسيل، لما لها من ارتدادات سلبية على طموحاته الرئاسية التي يمكن أن تتراجع، وبالتالي يتعامل مع عملية التأليف من زاوية تعويمه، باعتبار أن تشكيل الحكومة يشكل الخرطوشة الأخيرة لإنقاذه، من خلال تقديمه على أنه الشريك الأول في توزيع الحقائب من جهة وفي ممارسة ​حق النقض​ ضد كل ما يتعارض مع مصلحته السياسية.

    ولفتت المصادر إلى أن البيان الأخير الذي صدر عن المكتب الإعلامي ل​رئاسة الجمهورية​ خلا من أي إشارة إيجابية، وبقي في العموميات، بخلاف البيانات السابقة التي كانت تصدر في أعقاب كل اجتماع وتشير إلى أجواء التعاون بين الرئيسين، وأيضاً إلى تحقيق تقدم في بحث الملف الحكومي. وسألت: لماذا قرر عون، استناداً إلى هذا البيان، أن يعيد المشاورات إلى نقطة الصفر؟ وما الذي تبدل ودفعه إلى تغييب الأجواء الإيجابية؟

    وكشفت أن المفاوضات بين باسيل و​الإدارة الأمريكية​ لم تكن وليدة ساعتها؛ بل كانت قد بدأت منذ أكثر من سنتين "لأنه من غير المعقول التطرق ومن موقع الاختلاف بين باسيل و​السفيرة الأمريكية​، إلى هذا الكم من القضايا السياسية في خلال فترة زمنية قصيرة". وسألت: هل يعقل أن تنسحب العقوبات المفروضة عليه لتستهدف عملية ​تأليف الحكومة​، في ضوء البيان الأخير للمكتب الإعلامي الرئاسي الذي أوحى وكأن اجتماع أول من أمس هو بداية للقاءات بينهما؟

    وقالت إن عون تراجع عن موافقته بأن تشكل الحكومة من 18 وزيراً، وبادر إلى تبني - بطريقة غير مباشرة - وجهة نظر باسيل التي تقول بإسناد كل حقيبة إلى وزير، ظناً منه أنه يتمكن من الحصول على الثلث الضامن أو المعطل في الحكومة. ورأت أن الحريري لا يتحمل مسؤولية حيال تعليق المشاورات، وأن توجهه قبل يومين إلى ​بعبدا​ قوبل بارتياح من قبل رئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​، الذي فوجئ باستمرار المراوحة وعدم حصول أي تقدم.

    وأكدت المصادر نفسها أن عون يصر على تطبيق مبدأ المداورة لتشمل كل الحقائب، وقالت إن "الحريري وإن كان يستثني ​وزارة المال​ من تطبيقه فإنه لا يمانع من استثناء الحقائب السيادية، ولو لمرة واحدة، من المداورة، على أن تقتصر على الحقائب الأخرى.

    وخلصت المصادر، قائلة إن العقدة لم تكن محصورة بتطبيق المداورة، وإنما بمبادرة عون وللمرة الأولى الطلب من الرئيس المكلف ضرورة التشاور مع ​الكتل النيابية​ والوقوف على رأيها، ثم العودة إليه ليكون في وسعه أن يبني على الشيء مقتضاه.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook