20:33 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعث رئيس الصندوق الوطني الروسي لحماية القيم الوطنية، ألكسندر مالكيفيتش، برسالة رسمية إلى مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني، وعلى رأسهم وزير الداخلية فتحي باشاغا ورئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج.

    وأشار مالكيفيتش إلى أن تلك الرسالة كان لها علاقة بقضية المعتقلين الروسيين، مكسيم شوغالي وسامر سويفان.

    وقال المسؤول الروسي، في مقطع فيديو نشره عبر قناته في تلغرام، إنه استغل ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد في غدامس في تونس، وأنه عاد بسنة ونصف تقريبا إلى الوراء، وتحديدا إلى 17 مايو/أيار 2019، حيث تم اعتقال عالمي الاجتماع، مكسيم شوغالي وسامر سويفان في العاصمة الليبية طرابلس.

    ولفت مالكيفيتش أنه نبه مسؤولي حكومة الوفاق أن عالمي الاجتماع، لا يزالان قيد الاعتقال، من قبل هياكل تابعة لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق وفي ظروف بدنية خطيرة وظروف احتجاز مروعة.

    وتابع بقوله: "اليوم مرت سنه ونصف السنة منذ تاريخ السابع عشر من شهر مايو عام 2019، عندما تعرض مواطنو روسيا عالما الاجتماع مكسيم شوغالي وسامر حسن علي سويفان للخطف في العاصمة الليبية طرابلس، وحتى هذه اللحظة هما معتقلين في أماكن واقعة تحت سيطرة وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق في ظروف سيئة وحالة صحية متدهورة".

    وقال مالكيفيتش إنه يأمل في أن يلتفت "أولئك الذين بيدهم القرار في ليبيا وطرابلس خاصة، وأن يتخذوا الإجراءات اللازمة لإطلاق سراح عالمين محتجزين ظلما".

    وتساءل بقوله: "كيف يمكن اتهام أشخاص بالتجسس، وتارة أخرى عدم توجيه أية اتهامات لهم؟، لقد ذكرت مسؤولي الوفاق أنهم هم الذين منحوا عالمي الاجتماع تأشيرة قانونية لدخول الأراضي الليبية".

    وتابع: "قلت لسيد فائز السراج وفتحي باشاغا، نحن هنا في روسيا نريد الحصول على رد واضح بخصوص سؤالنا المباشر حول مصير مواطنينا الروس، ولنضع حدا لهذه المسالة، قررت التوجه بسؤالي لكم مباشرةً".

    وأكمل بقوله: "أطلب منكم إعطائي رداً مباشراً عن متى سيتم إطلاق سراح المواطنين الروس، عائلة وأصدقاء شوغالي وسويفان ينتظرونهما بشغف وترقّب، وطال انتظارهم لرؤية أفراد عائلتهما خصوصا ونحن على بعد أيام معدودة من دخول السنة الجديدة".

    ونفى مالكيفيتش أن يكون الروسيان متهمين بالتدخل في الانتخابات، وهما اللذين تم اختطافهما في العام الماضي، حيث لم يكن أحد على علم بتاريخ تنظيمها، التي لم يتم الكشف عنها إلا الأسبوع الحالي خلال الملتقى السياسي في تونس، حيث تم الإفصاح عن تاريخ تنظيم الانتخابات والمقرر إجراؤها في شهر ديسمبر من السنة المقبلة.

    وختم مالكيفيتش رسالته، قائلا إن "عملية إطلاق سراح الروسيين البريئين من طرف حكومة الوفاق، ستكتب ورقة جديدة في العلاقات الروسية الليبية، نظرا للتاريخ الكبير والحافل في علاقات البلدين".

    وكان نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، قد صرح لوكالة "سبوتنيك"، اليوم، أن العمل على إطلاق سراح المواطنين الروس المحتجزين في ليبيا مستمر، وتأمل موسكو أن يتم إطلاق سراحهما قريبًا.

    قال نائب الوزير: "لا أريد أن أتنبأ (أي أحداث). العمل جار. هناك فرصة، آمل ذلك".

    وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية قد وافقت على إطلاق سراح المواطنين الروس المعتقلين، مكسيم شوغالي وسامر سويفان، وفق ما أفادت به وكالة "بلومبرغ"، نقلاً عن مصادر مطلعة على الوضع.

    وبحسب المصادر، تم التوصل إلى اتفاق بين طرابلس وموسكو قبل أسابيع للإفراج عن المواطنين الروس. وقال المصدر إن شوغالي وسويفان، يمكن إرسالهما إلى موسكو في غضون أيام قليلة.

    وذكر في وقت سابق، أن وزارة الخارجية الروسية تلقت تأكيدات خطية من حكومة الوفاق الوطني الليبية، بأن مشكلة إطلاق سراح شوغالي وسويفان من السجن الليبي سيتم حلها في المستقبل القريب. اعتُقل شوغالي وسويفان في ليبيا في شهر أيار/مايو 2019. وزعم رئيس دائرة المباحث الجنائية التابعة للنائب العام الليبي أنهما احتجزا في طرابلس لمحاولتهما التأثير على الانتخابات المقبلة.

    انظر أيضا:

    إعلام: إنتاج فيلم "شوغالي 2" في ليبيا يحرج حكومة الوفاق
    تفاصيل جديدة عن فيلم "شوغالي 2"... سر استمرار احتجاز عالمي الاجتماع الروسيين في ليبيا
    إعلان فيلم "شوغالي 2" يكشف تورط "الوفاق" في جرائم مروعة بليبيا... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, حكومة الوفاق الليبية, حكومة الوفاق, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook