08:57 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عربية، اليوم الجمعة، أن الرسالة الفرنسية الأخيرة للبنان وتحديدا لرئيس جمهوريتها حمل بعدين متوازيين.

    ذكرت صحيفة "الرأي" الكويتية أن البعد الأول هو أن فرنسا لم ترفع بعد الراية ​البيضاء ​في ما خص مبادرتها الرامية إلى تشكيل ​حكومة​ اختصاصيين من غير الحزبيين، ولا ولاءات سياسية لهم، تنفذ الأجندة الإصلاحية التي يراها ​المجتمع الدولي،​ وسط اقتناع بأن هذه المبادرة هي الفرصة الأخيرة المتاحة لتجنيب لبنان الكارثة الكبرى التي لمح ماكرون إليها في رسالته.

    ولفتت الصحيفة إلى أن "البعد الثاني هو أن مواقف الرئيس الفرنسي تواجه الوقائع التي تتقاطع عند تأكيد حراجة المرحلة التي يمر بها لبنان، فيما تزداد المؤشرات الخارجية إلى أن ما تشهده المنطقة، حربا أو سلما، يشي بأن يضع البلاد إما في فوهة المدفع أو على قارعة التحولات الاستراتيجية معزولة وغارقة في أزماتها، وسط خشية مما عبرت عنه خطوة دولة ​الإمارات​ بشمول اللبنانيين بقرار موقت يوقف منح تأشيرات دخول إليها مع مواطني 12 دولة أخرى لجهة تكريس الانطباعَ بأن لبنان بات في سجن كبير".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook