04:39 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت شركة "البحر الأحمر للتطوير"، مطور المشروع السياحي العملاق على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية عن توقيعها صفقات مع "عدد كبير" من الشركات الفندقية للمرحلة الأولى من المشروع، وستكشف عن قائمة المشغلين قريبا.

    وتعمل الشركة المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة على تطوير 16 فندقا مزودا بثلاثة آلاف غرفة عبر 5 جزر، وموقعين داخليين كجزء من المرحلة الأولى التي سيتم تسليمها بحلول عام 2023، والتي تشمل أيضا بناء مطار دولي جديد.

    وقال الرئيس التنفيذي لشركة "البحر الأحمر للتطوير"، جون باجانو، لصحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية: "لقد وقعنا اتفاقيات مع عدد كبير من تلك الشركات الفندقية وهناك المزيد في الطريق".

    وتابع باجانو أن الشركة ستصدر إعلانا في وقت لاحق من العام بشأن العلامات التجارية التي تم الاستقرار عليها للعمل في الموقع السياحي، والتي ستمثل مفاجأة في السوق".  

    ويغطي المخطط الرئيسي لشركة "البحر الأحمر للتطوير" مساحة 28000 كيلومتر مربع، وهي مساحة أصغر قليلا من بلجيكا، تحتوي على أرخبيل مكون من 90 جزيرة بحرية و200 كيلومتر من الساحل، مع مواقع داخلية تتميز بالجبال والوديان وبركان مهجور، وبمجرد اكتماله مع حلول عام 2030 سيضم 50 فندقا يحتوي على 8000 غرفة.

    وستتكلف المرحلة الأولى ما يقدر بنحو 7.46 مليار دولار - 7.73 مليار دولار للتطوير.

    وأكد جون باجانو أن مشروع البحر الأحمر السياحي يسير بوتيرة متسارعة، مشيرا إلى وجود بالفعل 5000 عامل في الموقع و 2 مليار دولار من العقود الممنوحة حتى الآن، وسيرتفع هذا المبلغ إلى 15 مليار ريال بحلول نهاية عام 2020، بما في ذلك اتفاقية الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي تم الإعلان عنها مؤخرا مع شركة "أكوا باور"، والتي ستوفر طاقة متجددة بنسبة 10% للمرحلة الأولى، بالإضافة إلى المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي وإدارة النفايات وتبريد المناطق.

    وتتضمن الصفقة مع شركة "أكوا باور" بناء أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم، والتي سيتم توصيلها بمنشأة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح توفر الجزء الأكبر من الطاقة، على الرغم من أن بعض التركيبات سيتم بناؤها محليا على الجزر.

    ولفت باجانو إلى أن "رأس مال شركة "البحر الأحمر للتطوير" ملتزم بالمشروع، بحيث لا يحتاج إلى مستثمرين خارجيين ، لكن جلب شركاء من القطاع الخاص سيضيف المصداقية".

    وأضاف: "إذا كان القطاع الخاص يقوم بالاكتتاب، فهناك ثقة أكبر فيما نقوم به".

    انظر أيضا:

    السودان وروسيا يناقشان مشروع بناء مصفاة للنفط على البحر الأحمر
    إسبانيا توافق على قرض ميسر للأردن لتمويل مشروع نقل مياه البحر الأحمر إلى البحر الميت
    يتسع لمليون مسافر ويعمل بأحدث خدمات السياحة الذكية… السعودية تكشف عن تصميم مطار "مشروع البحر الأحمر"
    مشروع البحر الأحمر... مليون سائح بحلول عام 2030(بالصور)
    شركتان سعوديتان تفوزان بأضخم فرص مشروع البحر الأحمر الاستثمارية
    الكلمات الدلالية:
    مشروع البحر الأحمر, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook