17:19 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت النائبة الكويتية صفاء الهاشم، إن فشلها في الحفاظ على مقعدها في مجلس الأمة الجديد، أثبت أن الحديث عن دعم المرأة كان بهرجة إعلامية تعد مسخًا.

    وأضافت الهاشم في تصريحات لصحيفة القبس، أن النتائج الانتخابية أثبتت أن ما يقال في الإعلام عن دعم المرأة ومساندتها والرغبة في وجود عنصر نسائي في البرلمان شيء، وما جرى خلف الأبواب المغلقة لأخذ خاطر البعض شيء آخر.

    وقالت الهاشم إن "النتائج أظهرت أن هذا المجلس مهيأ فقط لتحقيق رغبات البعض بقانونين فقط: قانون العفو وقانون تغيير الصوت الانتخابي، مضيفة أنه لهذه الأسباب لا وجود لذكر المرأة فبالنسبة لهم هذه الأجندة أهم" على حد قولها.

    وذكرت أن العنصر النسائي بالوجوه التي برزت خلال الانتخابات يستحق كل تقدير، قائلة أن حصولها على هذا الرقم من الأصوات هو أقوى رسالة وصلت أن تأثيرك يا صفاء العالي بشموخك وقوة طرحك وحجتك الدائمة المعروفة بالشراسة والصلابة والتي أشغلت الكويت والخليج والعالم العربي "قد أتعبنا وأشغلنا ودودهنا".

    وتابعت "أنا مؤمنة بقدر الله سبحانه وتعالى لما آلت إليه النتيجة، لأنني واثقة ومتمكنة من اهل الكويت وأهل دائرتي. لذلك ضحكت عندما رأيت النتيجة لأني في نفس الوقت رأيت الخوف والوجل في عيون البعض من إعادة وجود شخص مثلي داخل البرلمان يفند، ويعمل، ويفضح الغلط ولا يداري، ولا يبالي بالانتقاد إن كان الأمر ليس لمصلحة أهل الكويت".

    حملت نتائج الانتخابات التشريعية الكويتية مفاجآت كبيرة، إذ بلغت نسبة التغيير في تركيبة مجلس الأمة 62 بالمائة.

    ونشرت وكالة الأنباء الكويتية، أسماء المرشحين الفائزين عن الدوائر الخمس، وعددهم الإجمالي 50 نائبا.

    ولم ينجح سوى 19 نائبا من الدورة البرلمانية السابقة، تصدرهم رئيس البرلمان السابق، النائب، مرزوق الغانم.

    في حين لم تفلح النائبة صفاء الهاشم في الحفاظ على مقعدها في المجلس الجديد .

    وبخسارة الهاشم، ستغيب الوجوه النسائية عن البرلمان لأول مرة منذ انتخابات عام 2009.

    وجاءت نتائج الانتخابات مخيبة لآمال بعض الناشطات الكويتيات وتطلعاتهن، إذ وصفن غياب المرأة عن المشهد البرلماني الجديد بـ "الانتكاسة".

    ولم يقتصر الاهتمام بالنتائج على الكويتيين بل امتد ليشمل معلقين من دول عربية أخرى، خاصة مصر.

    فقد أفرد مغردون مصريون جزءا من تعليقاتهم للحديث عن خسارة صفاء الهاشم التي تصدر اسمها مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

    وعرفت الهاشم، المحسوبة على التيار الليبرالي بانتقادها الحاد لسياسة بلادها تجاه الوافدين. وكثيرا ما طالبت "بوقف استقدام المصريين لا سيما في مهن كالتدريس، بحجة أنهم يستفيدون من خيرات البلد أكثر من أهلها" كما أثارت غضب المصريين أكثر من مرة.

    وهذا ما قد يفسر اهتمام المصريين بخسارتها من عدمها.

    انظر أيضا:

    أمير الكويت يوجه رسالة للفائزين بعضوية "مجلس الأمة"
    الكويت تؤكد أن السعودية تمثل باقي دول المقاطعة في المفاوضات مع قطر
    بالأرقام... تحليل نتائج انتخابات مجلس الأمة الكويتي
    الكلمات الدلالية:
    الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook