18:10 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ذكرت صحيفة عربية، اليوم الأربعاء، أن اجتماع اليوم بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري سيحسم تأليف الحكومة أو عدمه.

    وأشارت صحيفة "الشرق الأوسط"، نقلا عن مصادر سياسية مطلعة، بأن الاجتماع الحاسم سيعقد اليوم بينهما وعلى جدول أعماله بند وحيد يتعلق بالتشاور حول التشكيلة الوزارية التي أعدها الحريري والتي تضم 18 وزيراً، ويتطابق اختيار الوزراء مع المواصفات التي طرحها الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ لإنقاذ ​لبنان​.

    ونفت المصادر السياسية كل ما أُشيع فور انتهاء الاجتماع بينهما حول أنهما تبادلا الرأي في أسماء الوزراء المرشحين لدخول الحكومة، وعزت السبب إلى أن عون طلب التمهل لإجراء مزيد من المشاورات تمهيدا للاجتماع الحاسم اليوم الذي يتعامل معه الحريري على أنه يفترض أن يحقق نقلة نوعية باتجاه تسريع ولادة الحكومة لأنه لم يعد من مبرر للانتظار في ظل الظروف الاقتصادية والمالية الخانقة التي يعاني منها السواد الأعظم من اللبنانيين.

    وتضيف المصادر قائلة: "يأمل الحريري أن يؤدي التشاور مع عون إلى تفاهم للبدء بعملية الإنقاذ من خلال تشكيل حكومة مهمة من اختصاصيين ومستقلين، خصوصا أنه أعد تشكيلة وزارية يُعتقد بأنها ستُحدث صدمة إيجابية بين اللبنانيين تفتح الباب أمام الاستجابة لمتطلبات ​الحراك الشعبي​ وتلتقي مع ما يطرحه ماكرون في هذا الخصوص".

    ولفتت المصادر السياسية إلى تحرّك الحريري باتجاه عون بأنه يتلازم مع تحرّك ماكرون الذي لم ينفك عن ملاحقة الأطراف المعنية ب​تشكيل الحكومة​ وحشرها في الزاوية لدفعها إلى ترجمة التزاماتها بخطوات عملية تقود إلى ​تحقيق​ انفراج يخفف من وطأة الأزمات قبل أن تحل الكارثة، وتقول إن الرئيس الفرنسي لم يترك لحظة إلا ويضغط فيها مستفسراً عن أسباب التلكؤ في تشكيل الحكومة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook