13:06 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تراجعت حدة التوتر بين السعودية وتركيا في الفترة الأخيرة، فيما تشير مصادر خاصة إلى احتمالية التقارب بين السعودية وتركيا خلال الفترة المقبلة.

    العلاقات التي زادت حدة توترها منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي باتت أقرب للعودة لطبيعتها ما قبل الأزمة بحسب ما كشفت مصادر خاصة لـ"سبوتنيك"، خاصة في ظل العقوبات الأمريكية والأوروبية على تركيا.

    تصريحات وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، قبل شهر بأن الرياض لديها علاقات طيبة وودية مع تركيا، يراها بعض الخبراء أنها إشارة إيجابية يجب على الجانب التركي التقاطها.

    رغم إشارات المصادر إلا أن التساؤلات تظل مطروحة بشأن ما عن كانت العقوبات الأمريكية والأوروبية ستدفع تركيا نحو التقارب مع المملكة وبعض الدول الأخرى؟ أم أنها قادرة على الصمود أمام الأوضاع الاقتصادية في الفترة المقبلة؟

    خبراء سعوديون يرون أن المملكة ترحب بأي تقارب مشروط بتغير السياسة المتبعة تجاه المملكة أو الدول العربية، غير أن لهجة الخبراء متغيرة إلى حد ما، ما يوحي باحتمالية التقارب خلال الفترة المقبلة.

    في البداية قال سعد بن عمر رئيس مركز القرن للدراسات، إن المملكة لا تمانع التقارب مع الجانب التركي، خاصة إذا تراجع الرئيس التركي عن السياسات المعادية للدول العربية والمملكة.

    ويرى بن عمر أنه على تركيا أن تراجع حساباتها خاصة مع المملكة العربية السعودية، في ظل الضغط الأوروبي والعقوبات المفروضة.

    من ناحيته قال العميد الركن حسن بن ظافر الشهري من السعودية، إن تركيا دولة مركزية في المنطقة، لكن أزمتها في الرئيس، الذي ليس لديه القدر الكافي من الحكمة لإدارة بلاده بتوازنٍ، يفرق فيها بين المكاسب والمفاسد، حيث قاد بلاده إلى المكان، الذي لا يليق اقتصاديا وسياسيا وأمنيا، وعاش على تخيل تغيير المعادلات ما بين "معاهدة لوزان" واستخدام الدين كوسيلة لمحاولة تحقيق مكاسب.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن تركيا بسبب قيادتها أصبحت في عزلة وعملتها تتهاوى واقتصادها على حافة الانهيار، ولم تعد دوله آمنة، موضحا أنه أمام التضييق الأوروبي والأمريكي والروسي، يعلم الرئيس التركي أن الرياض هي من تستطيع إنقاذه، خاصة أنها وقفت في وجه إيران ومشاريعها  ووقفت بصلابة في وجه أوباما، ومنعت البحرين من أن تبتلع، ودعمت مصر لعدم سيطرة الإخوان عليها، بدعم أردوغان.

    وأشار إلى أن تواصل السعودية مع تركيا خلال قمة العشرين في إطار العرف الخاص بالتواصل بين قادة مجموعة العشرين، في حين أن الرئيس التركي هو من يطلب مثل هذه التفاهمات، بعد أن أدرك أنه يسير بالاتجاه الخاطئ.

    وشدد على أنه حال تراجع تركيا عن كل الخطوات المخالفة تجاه المملكة والدول العربية، فإن المملكة جاهزة، وأنها تعمل وفق رؤية استراتيجية متعدية لحدودها ولن تسمح بإعاقتها.

    في ذات الإطار قال الكاتب السعودي أحمد عوض، إنه  لن يحدث أي  تقارب قبل أن تتخلى تركيا عن الفكرة التوسعية، التي تغامر بها في المنطقة العربية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن المؤشرات تتجه لتفاهمات سياسية قد تؤدي لعقلنة التوجهات التركية نحو المنطقة، مما سيؤدي إلى تغيير إيجابي.

    على المستوى الرسمي يرى عوض أن القيادة السعودية تنهج السلام مع الجميع، وأن تصريح وزير الخارجية السعودية وأضح أن السعودية لا تقاطع تركيا اقتصاديا، وأنها رسائل سياسية إيجابية، يجب أن يتناولها الجانب التركي بحكمة لنرى نتائج جيدة.

    ويرى أن الرئيس الجديد لأمريكا، لا أحد يعرف بشكل مؤكد كيف سيتعامل مع ملفات المنطقة، وأن تركيا أمامها فرصة الانضمام لدول المنطقة كدولة سلام، لكن الأمر يتوقف عند قرارتها هي.

    وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

    وقالت الرئاسة التركية حينها، إن الرئيس التركي أردوغان والملك سلمان اتفقا خلال اتصال هاتفي على تحسين العلاقات بين البلدين وحل الخلافات المعلقة من خلال الحوار.

    وذكرت الرئاسة التركية في بيانها أن "الرئيس أردوغان والملك سلمان اتفقا على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة لتحسين العلاقات الثنائية والتغلب على المشكلات"، مضيفة أن الزعيمين ناقشا أيضا قمة مجموعة العشرين، بحسب وكالة "الأناضول" التركية.

    وفي اليوم ذاته، ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن الملك سلمان اتصل بأردوغان لتنسيق الجهود المبذولة ضمن أعمال قمة مجموعة العشرين التي  عقدت يومي 21 و22 نوفمبر.

    انظر أيضا:

    فيديو يثير صدمة في السعودية... بماذا فوجئ الأمن داخل شحنة قادمة من تركيا
    تطورات توحي بأن السعودية تقترب من صفحة جديدة مع قطر وتركيا... ما موقف الإمارات؟
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, تراجع, تركيا, التوتر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook