15:52 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الثلاثاء، وفد إثيوبي رفيه المستوى لبحث قضية ترسيم الحدود بين البلدين.

    وترأس الوفد الإثيوبي، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السيد ديميكي ميكونين، بحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا).

    وتأتي زيادة الوفد الإثيوبي، امتدادا لاجتماعات اللجنة السياسية العليا للحدود بين البلدين والتي تستم ليومي 22-23 من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، بحسب المصدر ذاته.

    ومن المقرر أن تناقش أجندة إجتماعات اللجنة "معالجة قضايا الحدود بين البلدين من خلال الأطر القائمة وعلي أساس الوثائق المتفق عليها والموقعة فضلا عن تحديد موعد بدء العمل الميداني لترسيم الحدود".

    وكانت اللجنة المذكورة قد عقدت في مايو/الماضي اجتماعاتها بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، واتفقت حينها على "خلق  بيئة مواتية لحل قضايا الحدود ومكافحة الأنشطة غير القانونية وضمان أمن المواطنين على طول المنطقة الحدودية بين البلدين"، وفق الوكالة السودانية.

    وقبل يومين بحث رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك، مع نظيره الإثيوبي آبي أحمد قضية ترسيم الحدود بين البلدين خلال مشاركتهما بقمة الهيئة الحكومية للتنمية "إيغاد" في جيبوتي.

    ويأتي ذلك على خلفية تصاعد التوتر بين البلدين على الحدود بينهما، إثر اتهام الخرطوم لأديس ابابا بدعم مليشيات إثيوبية تسيطر على مناطق حدودية داخل الأراضي السودانية.

    وأمس الاثنين، أكد مصدر بالحكومة المحلية لولاية القضارف السودانية، أن القوات المسلحة السودانية، استعادت جميع المناطق الحدودية مع دولة إثيوبيا، بعد أيام من القتال مع جماعات إثيوبية مسلحة.

    وكشف المصدر، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، عن أن "الجيش السوداني استطاع خلال الأيام الماضية، السيطرة على مناطق أم قزاز وعاروض والأسرة، وآخر تلك المناطق التي استعادها الجيش خلال اليومين الماضيين هي جبل الطيور وخور شين وقلع اللبان".

    وبدأ الجيش السوداني خلال الأسابيع الأخيرة التمدد في الأراضي التي كانت تحت سيطرة "الميليشيات" الإثيوبية المدعومة من أديس أبابا، طوال فترة الـ 26 عاما الماضية.

    واتهم الجيش السوداني نظيره الإثيوبي و"الميليشيات" المدعومة منه، بنصب كمين لعناصره التي كانت تُمشط محيط جبل أبو طيور، الأسبوع الماضي، متسببة في سقوط قتلى وجرحى من الجانب السوداني.

    ويتوقع أن تعقد لجنة ترسيم الحدود بين البلدين، أولى اجتماعاتها بالخرطوم، غدا الثلاثاء، بعد العمليات العسكرية الجارية لاسترداد المناطق السودانية.

    وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قال، الخميس الماضي، إن حكومته تتابع عن كثب ما حدث بيد إحدى الميليشيات المحلية على الحدود الإثيوبية السودانية.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي سوداني: الحرب على إقليم تيغراي أفرزت صراعا حدوديا بين إثيوبيا والسودان
    هل تشعل "الحدود" صراعا مسلحا بين السودان وإثيوبيا؟
    السودان.. تعزيزات عسكرية تصل إلى الحدود مع إثيوبيا لتحرير "الأراضي المغتصبة"
    الخارجية الإثيوبية تلوم السودان بعد اشتباكات دامية: جنودكم السبب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook