12:26 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    يعاني أصحاب المطاعم في سوريا على غرار جميع دول العالم من مشاكل كبيرة، جراء تراجع الزبائن مع استمرار انتشار فيروس كورونا.

    "هذه السنة سنغلق المطعم ونحتفل في المنزل.." يقول ميشيل بسمار صاحب إحدى المنشآت السياحية في منطقة دمشق القديمة، ويضيف خلال حديثه لـ "سبوتنيك" أنه مع بدء انتشار وباء كورونا تراجعت الحركة بشكل ملحوظ بين الزبائن، وحاولت المنشأة الالتزام قدر الإمكان بجميع الإجراءات الاحترازية من كمامات لكادر العمل وتعقيم مستمر وكحول على الطاولات.

    هو العام الأول بعد الحرب، الذي تغلق فيه أماكن السهر والمطاعم والمنشآت السياحية خلال فترة أعياد الميلاد ورأس السنة، بعد أن استمرت ولم تغلق أبوابها حتى في أيام الحرب عندما كانت قذائف المسلحين تتساقط على المنطقة القديمة في دمشق، ليأتي فيروس صغير أقوى من خطر الحرب ويجبر السوريين على الاحتفال بمنازلهم.

    إلى جانب كورونا يعيش السوريون في ضائقة اقتصادية صعبة بفعل تبعات عشر سنوات من الحرب أنهكت البلاد والعباد، إضافة إلى الحصار الاقتصادي الجائر الذي تفرضه الدول الغربية على سوريا والذي طال المواطن السوري في لقمة عيشه ومتطلبات حياته اليومية، كما وضع الحصار صعوبات كبيرة أمام الحكومة السورية خلال تصديها لفيروس كورونا.

    المنشأت السياحية في سوريا شأنها شأن أي قطاع سوري ناله الضرر نتيجة الحصار الاقتصادي المفروض، الأمر الذي فرض على أصحاب المنشأت صعوبات وتحديات جديدة تضاف إلى الصعوبات التي ولدتها الحرب، يلخصها ميشيل قائلاً "أصبحت الحاجات الأساسية لتشغيل أي منشأة عبئاً على أصحابها وفي مقدمتها الكهرباء مع ازدياد ساعات القطع، كما أن الأسعار أصبحت مرتفعة جداً علينا وعلى الزبائن، إضافة إلى تراجع حركة الناس خوفاً من العدوى".
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    • رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا
      © Sputnik . Motez Mawed
    1 / 6
    © Sputnik . Motez Mawed
    رأ س السنة في سوريا في ظل كورونا

    وزارة السياحة السورية أصدرت مؤخراً تعميماً شديد اللهجة بضرورة إلغاء والحفلات والسهرات بشكل نهائي خلال فترة الأعياد والالتزام بمنع "النرجيلة" ومعاقبة المخالفين، وهذا "كله يسبب خسارات كبيرة، لكن الواجب القيام بذلك من أجل المصلحة العامة"، بحسب وصف ميشيل بسمار.

    ويختم الشاب الثلاثيني حديثه وسط طاولات تملؤها الشموع والأضواء وزينة العام الجديد بالقول "لكن يبقى للعيد بهجة، قد تكون هذا العام أقل إلا أنها موجودة".

    يجتمع ميشيل في أمنياته مع الشابة السورية ألمى، التي أكدت أن هذا العام يفتقد لمظاهر الاحتفالات، قائلة لـ "سبوتنيك" إن "هذا العيد مهم، لذلك سنحاول أن نتخذ الإجراءات خلال الاجتماعات العائلية ولن نضيع فرحة هذا العام".

    المنشآت السياحية ليست وحدها المتضررة من الإجراءات المترتبة عن الوباء، كذلك الكنائس التي تعتبر من أكثر المعنيين بالأعياد، حيث ألغت معظم الكنائس السورية الاحتفالات التي تتطلب تجمعات كبيرة واقتصرت على الاحتفالات الصغيرة والخاصة، بحسب الأب فادي البركيل الذي تحدث لـ "سبوتنيك"، مشيراً أن كنيسة "القديس كرلس" حاولت منذ بداية الوباء اتخاذ الاجراءات الوقائية من إلزام بارتداء الكمامة وتعقيم وقياس درجة حرارة مرتادي الكنيسة خصوصاً أيام الأحد.

    وأضاف الأب بالقول إن "الخوف هذا العيد كان من إغلاق الكنائس كما حدث بالعيد السابق، لأن الإنسان لا يشعر بأجواء العيد إلا في الكنيسة وأنا ضد الإغلاق وعلينا فقط أن نأخذ حذرنا، لأن شعبنا غير قادر على تحمل الإغلاق العام"، موضحاً أن البهجة الخارجية لهذا العيد أخف من الأعوام السابقة نتيجة انتشار الفايروس والدخول في الموجة الجديدة.

    وكان مؤشر الإصابات بفيروس كورونا قد ارتفع في الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ، فبدأت وزارة الصحة تسجل أعداداً أعلى من المعتاد وصلت لما يقارب الـ 160 إصابة في اليوم الواحد، حيث أكدت وزارة الصحة السورية أن البلاد دخلت في الذروة الثانية من انتشار الفايروس كما كل دول العالم، مؤكدة أن الفترة الماضية كانت الأصعب نتيجة ازدياد أعداد المصابين بشكل كبير.

    انظر أيضا:

    بعد تجاذبات... تلاميذ سوريا يعودون إلى مقاعدهم وسط توجس من "كورونا"... صور
    سوريا... إجراءات جديدة تخص الجوانب السياحية والترفيهية من أجل التصدي لفيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, تراجع, زبائن, سوريا, مطاعم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook