12:59 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اليوم السبت، إن استقرار ليبيا من مصلحة المغرب العربي والشمال الأفريقي والمنطقة بشكل عام.

    وأضاف بوريطة في مؤتمر صحفي عقب اتفاق أعضاء الأعلى للدولة والبرلمان بمدينة بوزنيقة على آلية الترشح للمناصب السيادية، تابعته "سبوتنيك"، أن قيام دولة ليبية ذات مؤسسات قوية وموحدة تتسق مع الشرعية المؤسساتية هو ما يدعمه المغرب، وأن توجيهات جلالة الملك محمد السادس واضحة وجلية في دعم الحوار الليبي الليبي، من أجل التوافق والاستقرار.

    وتابع أن المغرب منخرط في القضية الليبية انطلاقا من اتفاق الصخيرات، وأن الرباط ستبقى دائما إلى جانب الأطراف الليبية، وأنها لن تحل محل الليبيين في قراراتهم في أي وقت أو اتفاق.  

    وتابع وزير الخارجية المغربي أن بلاده تتعامل بقدر من التوازن تجاه كافة الأطراف الليبية بحيث أنه لا يقصي أي طرف لحساب طرف أخر، مع التأكيد على أنه ينطلق من الشرعية المؤسساتية المنبثقة على اتفاق الصخيرات، في ظل احترام وتقدير لجميع الفاعلين في الداخل الليبي.

    وذكر الوزير أن المحدد الثالث الذي ينطلق منه المغرب هو دعم الدور الأممي في ليبيا، حيث يدعم الأمم المتحدة، مع التأكيد على أن الحوار الليبي ملك للأطراف الليبية، في حين أن الأمم المتحدة تساعد وتسهل الأجواء.

    وأكد الوزير تنسيق الرباط مع كل الأطراف الفاعلة في المشهد الليبي، إلا أنه لن ينخرط في أي اجتماعات أو تفاهمات دون الليبيين.

    انظر أيضا:

    لقاء روسي ليبي يشمل نقاشات حول الوضع في ليبيا
    السراج يطالب الأمم المتحدة بدعم العملية الانتخابية في ليبيا
    شبكة أمريكية تشكك ببقاء شركات عسكرية خاصة في ليبيا
    البعثة الأممية للدعم في ليبيا تعلن فتح باب الترشح للسلطة التنفيذية الجديدة بليبيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, ملك المغرب, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook