11:39 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الأربعاء، إن بلاده تربطها علاقات تاريخية مع السودان وغيره من دول الجوار، وأن أديس أبابا لا تريد "أي نزاعات مع الخرطوم".

    وأضاف السفير دينا مفتي في تصريحات لتلفزيون "سكاي نيوز عربية" أن أديس أبابا ستعمل مع السودان لتحقيق مصلحة الشعبين، داعيا الخرطوم إلى مفاوضات من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين.

    وتابع المتحدث:

    ندعو الجيش السوداني للعودة إلى مواقعه السابقة في المناطق الحدودية. كما يجب الاتفاق على ترسيم الحدود مع السودان.

    وتشهد العلاقات بين السودان وإثيوبيا توترا متصاعدا منذ أسابيع على خلفية هجمات مسلحة على حدود البلدين تقول الخرطوم إنها نفذت من قبل ميليشيات إثيوبية مسنودة بقوات رسمية على أراض سودانية، فيما تنكر أديس أبابا تلك التهم، قائلة إنها تتابع عن كثب ما حدث بيد إحدى الميليشيات المحلية على الحدود الإثيوبية السودانية.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، أمس الثلاثاء، إن بلاده ملتزمة بحل سلمي للأزمة لكنها تريد من السودان الانسحاب، مؤكدا: "بالنسبة لنا للتفاوض شرط مسبق هو عودة السودان إلى الأرض السابقة التي كان يسيطر عليها، ومن ثم يمكننا العودة إلى المفاوضات".

    فيما قال مجلس السيادة السوداني سابقا إن

    انتشار قواتنا المسلحة داخل الحدود أمر طبيعي ولا نرغب في اتخاذ إجراءات تؤثر على العلاقات مع إثيوبيا.

    فيما أكد وزير الدفاع السوداني، الفريق ركن ياسين إبراهيم ياسين، الاثنين، أن "المماطلة الإثيوبية عامل مشترك بين مفاوضات سد النهضة، ونزاع الفشقة الحدودي".

    وقال إن "حديث رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد عن وجود مناطق متنازع عليها، كان سببا في تحرك الجيش السوداني لفرض سيطرته على مناطق سودانية تبعا لما تنص عليه الاتفاقيات".

    انظر أيضا:

    إثيوبيا ترد على إعلان السودان وتكشف شرط الدخول في محادثات حدودية
    مجلس السيادة السوداني يعتبر انتشار قواته المسلحة داخل الحدود مع إثيوبيا أمر طبيعي
    إثيوبيا... رئيس البرلمان يوجه طلبا للمواطنين
    الكلمات الدلالية:
    سد النهضة, إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook