20:11 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 52
    تابعنا عبر

    كشف المسؤول الأمريكي السابق، ​جيفري فيلتمان،​ أن ال​سياسة​ الأمريكية في ​سوريا​، لإدارتي الرئيسين السابقين ​دونالد ترمب​ و​باراك أوباما​ فشلت في ​تحقيق​ نتائج ملموسة إزاء أهداف ​واشنطن​ باستثناء هزيمة "داعش" الإرهابي.

    وجاءت تصريحات فيلتمان خلال مقابلة خاصة مع صحيفة "الشرق الأوسط" التي دعا من خلالها إلى اختبار مقاربة جديدة تقوم على اتخاذ ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ خطوات ملموسة ومحددة وشفافة لا يمكن العودة عنها في شأن الإصلاح السياسي، مقابل إقدام واشنطن على أمور بينها تخفيف العقوبات على دمشق.

    وقال فيلتمان بهذا الصدد:"هناك نقاط معينة من جهة محددة أن مستوى ​العنف​ والحرب الذي عانى منه السوريون خلال عقد، حصل تراجع فيه خلال ​السنة​ الماضية لأسباب بينها التفاهمات الروسية - التركية ووجود ​القوات التركية​ في إدلب، ما ردع قوات النظام. في كل الأحوال، من حيث النشاط العسكري، هناك انكفاء. ومن جهة ثانية، فإن ​الوضع الاقتصادي​ والإنساني يتراجع بسرعة، لأسباب عدة بينها انهيار الاقتصاد ال​لبنان​ي وآثار الدمار والحرب وعوامل اقتصادية واجتماعية".

    وأضاف فيلتمان قائلا :"الروس والإيرانيون ردوا بطريقة عسكرية على تهديد ​النظام السوري​. جاءوا لإنقاذ النظام وتغيير اتجاه الحرب باتجاه معين. حالياً نحو 65 في المائة من سوريا، تحت سيطرة دمشق. لكن، هل ​روسيا​ وإيران مستعدتان لإعطاء الدعم نفسه للنظام في المجال الاقتصادي كما فعلتا عسكرياً، أشك في ذلك. حالياً، إن تهديد البقاء لحكم الأسد، لم يعد عسكرياً ولا بسبب ​الانتفاضة​، بل بسبب تراجع الوضع الاقتصادي. لا يقابل بالدعم ذاته من روسيا وإيران، كما حصل عسكرياً".

    ولفت إلى أن "القسم الأكبر من أزمة الاقتصاد يعود لسوء الإدارة و​الأزمة​ الاقتصادية في لبنان، حيث لم يعد السوريون قادرين على استعمال لبنان. لا يمكننا الحديث بثقة، عن المضامين المختلفة، وإلى أي حد العقوبات مسؤولة عن الأزمة الاقتصادية".

    ورأى فيلتمان أن "سياسة ​واشنطن​ تقوم على تغيير النظام في المدى ​القصير​. إذا نظرت إلى سياسة إدارتي باراك أوباما ودونالد ترمب، فإن الأسد اليوم بالنسبة للسيطرة العسكرية أقوى مما كان سابقاً. من غير الواقعي أن تقوم ​السياسة​ على تغيير النظام في المدى القصير. نعم، السياسة الأمريكية يجب أن تقوم على محاولة تشجيع والتعامل مع القضايا الأكبر من سياسات النظام وسلوكه. لكن لا أظن، أن حكم الأسد مضمون في المدى الطويل. التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبنيوية ستخلق كثيراً من المشاكل التي لا يمكن لنظام دمشق التعامل معها، أكثر مما فعلته الانتفاضة السورية. إيران و​حزب الله​ وروسيا جاءوا لإنقاذ النظام. هل سيأتون لإنقاذها اقتصادياً؟ لا أظن ذلك".

    وشدد فيلتمان على أنه "لدينا كثير من الخلافات العمقية بطريقة ودية. لكن يجب أن أعترف أن السياسة الأمريكية نحو سوريا في عهد إدارتي أوباما و​ترامب​، فإن القسم الوحيد الناجح هو الحرب ضد داعش وهزيمته جغرافياً في ​العراق​ وسوريا. لكن ما تبقى من سياسة أمريكا نحو سوريا، لم تؤدِ إلى نتائج ملموسة تخدم مصالحنا".

    وتابع :"أدعم الانخراط واستخدام الأدوات لمعالجة مشاغلنا. لا أدعم ولا أدعو لشرعنة النظام. أدعو لخطوات يقوم بها الأسد تعالج نقاطاً محددة، ونحن سنرد بخطوات من قبلنا. هذه العملية، ستمضي قدماً فقط إذا كانت هناك خطوات ملموسة من دمشق، واستمرت العملية بطريقة لا رجعة عنها. أرى أن هذه مقاربة واقعية لتحقيق نتائج تخص مصالحنا في وقت لم يحصل هذا في العقد سابقاً".

    واضاف :"الجميع يعرف موقفي من وجود إيران ووجود حزب الله في سوريا ولبنان. آرائي معروفة حول ذلك. اقتراحنا يقوم على عدم مناقشة قضايا كبرى وأمور جيوسياسة أو "الفيل في الغرفة"، واستعمال ​الأراضي السورية​ لنقل الأسلحة إلى حزب الله والجذور العميقة لإيران في سوريا. لكن ما قدمناه هو مقترح يعالج بعض المشاكل التي تخص سلوك النظام وتخفيف معاناة ​الشعب السوري​. إذا كان الجواب (من دمشق) هو نعم لذلك، هذا يوفر بوابة لمناقشة قضايا أخرى. يجب أن نكون واقعيين، إن علاقات إيران مع دمشق اليوم هي أعمق مما كانت عليه قبل 2011. هي، لن تختفي في ليلة وضحاها، لذلك لا بد من فتح كثير من الأبواب لمعالجة جميع القضايا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook