01:52 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    3211
    تابعنا عبر

    أصدر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، أوامر بحق مئات من الجنود الذي دافعوا عن أراضي السعودية عقب محاولات لاحتلالها في غزو عسكري مفاجئ.

    وكتب الأمير على إنستغرام "شهدت اليوم أوبريت الخدمة الوطنية، واستذكرنا فيه مرور 30 عاما على معركة تحرير الخفجي، وتضحيات جنودنا البواسل الذين شاركوا في تجسيد معنى الأخوة والتضامن".

    وكرم أمير البلاد قائد القوات القطرية التي شاركت في تحرير مدينة الخفجي، علي بن سعيد الخيارين، بمنحه سيف تميم بن حمد آل ثاني العسكري وذلك لدوره في معركة تحرير الخفجي، وفقا لصحيفة الشرق القطرية.

    وأمر أمير البلاد بمنح كل من شارك في حرب تحرير الكويت نوط العمليات العسكرية وعددهم 2995، ويُمنح النوط لمن يشارك في العمليات العسكرية من منتسبي الجهات العسكرية أو قوات الدول الأخرى، ويميز بنوع العملية العسكرية، كما سيمنح كل من شارك في معركة تحرير الخفجي وعددهم 1450، نوط الشجاعة، والذي يُمنح لمن يقوم بأعمال تتصف بالبسالة أو التضحية أو الشجاعة.

    وكانت معركة الخفجي أول مشاركة أرضية كبيرة لحرب الخليج الثانية في مدينة الخفجي السعودية وما حولها في الفترة من 29 يناير/كانون الثاني إلى 1 فبراير/شباط 1991، حيث دافعت القوات المسلحة القطرية عن السعودية في ميادين المعارك العسكرية ضد القوات العراقية التي حركها صدام حسين لاحتلال الخفجي، وفقا لصحيفة الشرق القطرية.

    وتقع مدينة ومحافظة الخفجي شمال شرقي المملكة العربية السعودية على الحدود الكويتية.

    وكان الرئيس العراقي صدام حسين بعدما حاول وفشل في سحب قوات التحالف في عمليات أرضية مكلفة من خلال قصف المواقع السعودية وصهاريج تخزين النفط وإطلاق صواريخ سكود على إسرائيل أمر بغزو السعودية من جنوب الكويت في محاولة لجر التحالف إلى معركة برية، حيث كان التحالف الدولي حشد قواته في 17 يناير 1991 لبتدأ العمليات العسكرية ضد العراق بعد انتهاء المهملة الأممية لانسحابه من الكويت.

    وأمرت الفرقة الميكانيكية الأولى والخامسة والشعبة المدرعة الثالثة بإجراء غزو متعدد الجوانب نحو الخفجي مع الاشتباك مع القوات القطرية والأمريكية والسعودية على طول الخط الساحلي.

    وهاجمت هذه الشعب العراقية الثلاث التي تعرضت لأضرار جسيمة من قبل طائرات التحالف في الأيام السابقة في 29 يناير.

    تم صد معظم هجماتهم من قبل مشاة البحرية الامريكية فضلا عن طائرات الحرس والجنود التابعة للجيش الأمريكي ولكن أحد الأعمدة العراقية احتل الخفجي ليلة 29-30 يناير.

    في الفترة ما بين 30 يناير و1 فبراير حاولت مجموعتا دبابات قطرية وكتيبتان من الحرس الوطني السعودي السيطرة على المدينة بمساعدة من قوات التحالف والمدفعية الأمريكية.

    بحلول 1 فبراير استعيدت المدينة بعدما قتل 43 من جنود التحالف وجرح 52. بلغ عدد القتلى من الجيش العراقي ما بين 60 و300 قتيل في حين تم أسر 400 شخص.

    على الرغم من أن غزو الخفجي كان في البداية انتصارا دعائيا للحكومة العراقية البعثية إلا أن القوات القطرية والقوات السعودية استعادتها بسرعة.

    ونقلت الصحيفة "شهادات حية لأبطال قطر ممن شاركوا في ملحمة تحرير الخفجي"، من بينهم قائد القوات القطرية في معركة الخفجي علي بن سعيد الكميت الخيارين، والعميد الركن خليفة سالمين قائد كتيبة المشاة الآلية في معركة الخفي، والعميد الركن صالح غانم الكواري قائد سرية الدبابات، الذين "سردوا بطولات أبناء قطر".

    وقال القادة إن "غزو العراق للكويت في 2 أغسطس/آب 1990 كان مفاجئاً إذ لم يخطر ببال أحد أن يصل الخلاف بين الدولتين إلى الغزو والتدخل العسكري، وكانت مفاجأة لمنطقة الخليج عندما غزت العراق دولة شقيقة وهي الكويت، لأسباب غير مفهومة".

    وكانت "المفاجأة الثانية" هي ما حدث ليلة 29 يناير عام 1991 عندما قامت القوات العراقية باحتلال الخفجي السعودية، لتنضم القوات القطرية إلى الجيش السعودي لتحرير المدينة، بحسب ما قال القادة القطريون.
    وشددوا على أن "جميع القوات القطرية التي شاركت أبلى فيها المشاركون جميعاً بلاء حسناً، قائلا انه رغم الوقت اليسير للتحرك، مما جعل هذه المعركة والمشاركة القطرية في تحرير الخفجي بمثابة إظهار لمعادن جميع رجال أهل قطر، الذين كانوا في الواجهة".

    انظر أيضا:

    خطوة جديدة في المصالحة... قطر ترفع علمها فوق سفارتها لدى السعودية
    قطر تصدر بيانا بشأن "عمل خطير ضد المدنيين" في السعودية
    إيران: سنقف إلى جانب السعودية في أسوأ الظروف كما وقفنا مع الكويت وقطر
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook