20:08 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 120
    تابعنا عبر

    أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، اليوم الأحد، تمكنها من تحرير 9 من أسراها بعملية أمنية خاصة استهدفت سجناً تابعاً لقوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في مدينة مأرب غربي البلاد.

    القاهرة - سبوتنيك. ونقل موقع مركز الإعلام الأمني عن الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ الوطني المشكلة من "أنصار الله"، العميد عبد الخالق العجري: إن "فريقاً تابعاً لوزارة الداخلية تمكن من تنفيذ عملية أمنية خاصة لاقتحام أحد سجون المرتزقة، على حد تعبيره (في إشارة إلى القوات الحكومية) في مدينة مأرب، وتحرير 9 من الأسرى كانوا بداخله".

    وأضاف: "نُفذت العملية بعد أن أكدت تحريات الداخلية عن إقدام مرتزقة العدوان على بيع أسيرين لضابط سعودي، من إجمالي 11 أسيرا كانوا في هذا السجن".

    وذكر العميد العجري أن "تنفيذ العملية تم خلال ساعات قليلة، بعد أن أكدت المعلومات قيام المرتزقة بالتفاوض على بيع بقية الأسرى وعددهم 9 لضباط سعوديين".

    وأشار إلى أن الأسرى المحررين استُقبلوا في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء بشكل رسمي.

    وأورد الناطق باسم الداخلية في صنعاء أسماء الأسرى المحررين بالعملية الأمنية، لم يوضح تاريخ تنفيذها. 

    وتواصل جماعة أنصار الله "الحوثيين"، منذ أكثر من أسبوعين، تصعيد هجماتها على مدينة مأرب الغنية بالنفط التي تسيطر عليها قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في معارك عنيفة خلّفت عشرات القتلى والمصابين من الجانبين في الساعات الماضية.

    والأربعاء الماضي دعا وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، أحمد عوض بن مبارك، خلال لقاء جمعه وسفير روسيا الاتحادية لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين بالعاصمة السعودية الرياض ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من عدن والرياض، مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراءات تضع حدا لتصعيد جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في محافظة مأرب وقصف المناطق السكنية بالصواريخ البالستية، وهجماتها التي تستهدف السعودية بشكل يومي.

    وقال ابن مبارك إن "ما تقوم به المليشيات الحوثية يعد رسائل واضحة بأنها غير معنية بالسلام وهو ما يستلزم ممارسة أقصى الضغوط عليها لوقف اعتداءاتها والتعامل الإيجابي مع جهود إحلال السلام".

    وحثت الولايات المتحدة الحوثيين، يوم الثلاثاء الماضي، على وقف هجومهم والانضمام إلى الجهود الدولية الرامية لإنهاء الصراع، الذي يعتبر على نطاق واسع حربا بالوكالة بين السعودية وإيران.

    كما حذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيث، من أن "السعي لانتزاع السيطرة على الأراضي بالقوة يهدد كل آفاق عملية السلام".

    وتصاعدت حدة القتال في المنطقة المنتجة للغاز مع محاولة "أنصار الله" انتزاع السيطرة على مدينة مأرب، آخر معقل للحكومة في شمال اليمن.

    ويهدد القتال بتشريد مئات الآلاف وتعقيد الجهود الدولية الرامية إلى إيجاد حل سياسي للحرب الأهلية التي تدور رحاها في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook